جزائريون يجاهدون في صفوف حماس

جزائريون يجاهدون  في صفوف حماس

كشف خبير في الشؤون العسكرية والشرق الأوسط أن متطوعين عرب من بينهم جزائريون يقاتلون ضمن صفوف حركة المقاومة الإسلامية في قطاع غزة ضد الجيش الإسرائيلي.

وأوضح الخبير ديسكوتو الذي يكتب في صحيفة “واشنطن بوست”، في حديث لقناة “سكاي نيوز” الإخبارية، مؤخرا، أن ما يقرب من 45 مصريا و12 سعوديا و14 أردنيا و20 سوريا، بالإضافة إلى يمنيين وجزائريين يشاركون حركة “حماس” في التصدي للعدوان الإسرائيلي الدائر على قطاع غزة. وأضاف المصدر أنه حصل على معلومات من المخابرات الإسرائيلية، تؤكد ما قاله، مردفا بالقول أن أغلب هؤلاء المقاتلين العرب متزوجون من فلسطينيات ويعيشون في قطاع غزة منذ عدة أعوام، ويشاركون “حماس” نضالها بدوافع عقائدية ودينية وعائلية.

وأضاف الخبير في الشؤون العسكرية والشرق الأوسط أن ملايين العرب والمسلمين يطالبون حكوماتهم بالسماح لهم بالذهاب إلى غزة للمشاركة في محاربة إسرائيل، لكن الدوافع السياسية والمصالح الاقتصادية والدبلوماسية تحول دون ذلك، وهذا ما نجحت فيه الدبلوماسية الإسرائيلية والأمريكية.

من جانبه، توقع صحفي أمريكي متتبع لشؤون الجيش الإسرائيلي أن تعمل القوات الصهيوينة خلال الأيام القادمة على تطوير أدائها الهجومي على قطاع غزة، من خلال استخدام أسلحة إشعاعية تكتيكية، وهي أحدث الأسلحة المبتكرة.

وأوضح الصحافي وارن روجرز أنه في حال اكتشاف أنواع جديدة من الأسلحة تستخدمها “حماس” وصواريخ حربية ذات قوة تدميرية أكبر، فإن إسرائيل التي نجحت خلال العامين الماضين في تطوير أسلحتها بواسطة أشعة غاما ستستخدم تلك الأسلحة، خصوصا وأنها تلائم حروب المدن.

وحسب نفس المصدر، فإن هذه الأشعة عبارة عن موجات كهرومغناطيسية ولها طاقة عالية جدا تجعل لها قدرة نفاذ كبيرة وتتكون من فوتونات، وتستطيع اختراق جدار إسمنتي سمكه يقترب من المتر، كما طورت ما يسمى بالصواعق الذكية، وهو سلاح يتكون من شعاع من الجسميات الدقيقة يحمل شحنات كهربية عالية يفوق ما تحدثه الصواعق الطبيعية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة