جزائريون يموتون بسبب الكيس المائي أو المرارة في 2018 !

جزائريون يموتون بسبب الكيس المائي أو المرارة في 2018 !

إحصائيات لعمادة الأطباء تكشف عن وفاة 200 شخص بسبب أخطاء طبية في 3 ولايات فقط

أغلب الشكاوى التي تصل عمادة الأطباء تتعلق بسوء الاستقبال والمعاملة

أحيل، خلال الخمس سنوات الأخيرة، أكثر من 1000 طبيب على المجلس التأديبي لعمادة الأطباء الجزائريين، بعد ارتكابهم أخطاء مهنية ضد المرضى، خاصة في مصالح التوليد، من بينها 100 حالة وفاة امرأة حامل فقدن الحياة جراء عملية جراحية بسيطة أو تعقيدات ما بعد الولادة.

وحسب الشكاوى التي وردت عمادة الأطباء الجزائريين، فقد تم تسجيل أزيد من 900 خطإ طبي، منذ 2009 إلى غاية 2017.

حيث أنّ أغلب الشكاوى التي تصل العمادة تعود لسوء المعاملة التي يتعرض لها المرضى من قبل الأطباء أو الممرضين وحتى الإدارة، وهي الأمور التي لا تدخل ضمن صلاحياتها.

وعلى الصعيد ذاته، تشير إحصائيات العمادة إلى أن 200 حالة وفاة جراء الأخطاء الطبية سجلت في ثلاثة ولايات شرقية وهي سطيف والمسيلة وبرج بوعريريج، خلال السنتين الأخيرتين.

وحسب ذات المصدر، فإن 99 من المئة من حالات الوفاة تسجل في مصالح الجراحة العامة والتوليد، بالإضافة إلى أمراض الأذن والفم والحنجرة.

موضحا أن النساء الحوامل يفقدن حياتهن بسبب تأخر الولادة أو بعدها بسبب النزيف وعدم التدخل سريعا خلال عملية الوضع.

بالإضافة إلى وجود مرضى فقدوا حياتهم بسبب تعقيدات ناجمة عن إجرائهم لعمليات جراحية بسيطة، على غرار نزع «المرارة» أو الكيس المائي فقط.

وبالإضافة إلى الأخطاء الطبية، تم غلق 10 عيادات طبية على مستوى العاصمة لوحدها بشكل مؤقت من 3 إلى 6 أشهر، بسبب شكاوى تم رفعها من قبل المرضى، على خلفية التجاوزات المركتبة من قبل الأطباء.

يذكر أنّ لجنة التأديب على مستوى عمادة الأطباء، تستقبل يوميا عشرات الملفات تخصّ تعرض المواطنين إلى الأخطاء الطبية، خاصة ضمن القطاع الخاص، الذي يعدّ من أكبر المسارح التي ترتكب فيها الأخطاء الطبية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة