جزائريو أوروبا يقطعون مئات الأميال وكل شيء يهون من أجل الخضر

جزائريو أوروبا يقطعون مئات الأميال وكل شيء يهون من أجل الخضر

لا تكاد الحصص التدريبية لـ''الخضر'' تخلو من تواجد المناصرين الذين أبوا إلا أن يتنقلوا من كافة الدول الأوروبية المجاورة لسويسرا تقريبا وقطع مئات الأميال لا لشيء إلا لمساندة محاربيهم ودعمهم نفسيا قبل كل شيء، وهم يرددون فرحا ''وان تو ثري.. فيفا لا لجيري''.

سيارات تحمل ترقيمات عدة من مقاطعات سويسرية وكذا فرنسية وحتى ألمانية حطت الرحال في الموقف الخارجي لفندق ”الغولف” بكرانس مونتانا السويسرية، والتي بدأت في التوافد منذ الصباح الباكر للتمكن من مشاهدة نجومهم والفوز بصورة معهم أو توقيع أو حتى مجرد مصافحة لرفع الهمم، الجميع تسلح بالأعلام الوطنية وقمصان الفريق الوطني ولو أن الغالبة عليها الرقم اثنان، تسعة عشر، خمسة عشر والرقم أربعة، وينتظر في الساحة الخارجية للفندق الذي يعرف تشديدات أمنية غير مسبوقة هنا حسبما أسر لنا به العاملون على مستوى الفندق الفخم والذي كان في وقت مضى مزارا للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

جزائريو لوزان في الطليعة

حطم أفراد الجالية الجزائرية المقيمة في لوزان الجميلة الرقم القياسي في عدد الزيارات ونسبة التواجد هنا في مرتفعات كرانس مونتانا السويسرية، بحكم قربهم جغرافيا من المنطقة، فلا تفصلهم عن هذه المنطقة الجبلية غير 120 كلم يقطعونها صباحا ليقضوا النهار كاملا مع فريقهم ولو معنويا فقط، فمن المستحيل لقاء اللاعبين في الفترة الصباحية ومع هذا يرابطون عند المدخل ويرحبون بأي جزائري تطأ قدماه المكان، ومن بين هؤلاء السيد رشيد الذي كان موظفا حكوميا هنا قبل أن يشق طريقه نحو القطاع الخاص بمفرده، حيث علمنا أنه من المقيمين في لوزان السويسرية منذ 1983 تاريخ قدومه من الجزائر باحثا عن العمل والاستقرار في بلاد الخير، والذي لم يفوت ولا مرة قدم فيها جزائريون إلى سويسرا دون أن يقصدهم للترحيب بهم فما بالك بالفريق الوطني – على حد قوله – والجميل أنه مواضب على زيارة ”الخضر” في معسكرهم، فالمهم حسبه هو الشعور بأنهم قريبون، حيث قال في هذا الصدد ”لا تستطيعين تصور فرحتي بهم كونهم شرفونا وشرفوا العلم الجزائري، فخر كبير لي ولكافة الجزائريين المقيمين هنا أن ينزلوا ضيوفا في مدينتنا، لقد استقبلناهم بحب كبير وبالأعلام حينما جاؤوا فرادى وتباعا قبل أسبوع من الآن، تمنينا لو نفتح لهم بيوتنا ونسكنهم في عيوننا لكن الحراسة مشددة عليهم وهذا يمنعنا من الاقتراب منهم، إنهم يعيدون التاريخ الآن، سنكتفي حتما بتوقيع أو صورة تذكارية وأنا شخصيا لا أجد بديلا عن مصافحة اليد لأنها تعني لي الكثير، فهي دعم مني لهم على طريقتي”، وهنا قاطعناه مستفسرين عن عبارة ”التاريخ يعيد نفسه” فقال: ”لقد كنت حاضرا هنا قبل 24 سنة لدى قدوم المنتخب الوطني لـ1986 للتدرب هنا في هذه المرتفعات، لقد استقبلناهم حينها بحرارة وحب بالرغم من أننا كنا في ذلك الوقت جزائريين اثنين فقط، لقد تدربوا هنا في نفس الملعب -يقصد ملعب لانس- ولكنه كان حينها مكسوا بـ”الطارطون” صفقنا كثيرا لهم حينها وهتفنا باسم الجزائر والدموع لم تفارقنا، فلم تكن لدينا أعلام فقط.. حب البلاد في قلوبنا”، وعن السبب الذي جعله يقصد الفندق وينتظر لساعات طوال ويتنقل خلف الفريق الوطني إلى ”لانس” لحضور تدريباته التي تدخل أسبوعها الثاني قال ”ريحة البلاد، فهم يدافعون عن شرف البلاد، ويحملون رائحتها الطيبة معهم، خصوصا المحليين منهم”، كما كان السيد رشيد مرفوقا بثلاثة من أصدقائه  الذين قاسموه كافة المرحلة التدريبية لـ”الخضر” وهم يهتفون ويحاولون تنبيه محاربيهم ولو من بعيد.

جزائريو فرنسا حاضرون.. ”قطعت 250 كلم لأحظى بدفء الوطن”

ولعل أبعد نقطة قدم منها مناصرون لكتيبة رابح سعدان كانوا من كلوز الفرنسية والذين تقدمهم المناصر ”عبد الحليم.ص”، هذا الأخير الذي يعتبر مهووسا بالساحرة المستديرة، وقد علمنا من خلال دردشة مطولة معه أنه لم يدخل الجزائر منذ أكثر من 10 سنوات، حيث قال بنبرة مشحونة وحماسية: ”لا تتصوري هوسي بكرة القدم، تمشيلي في الدم و”الخضرا” أكثر منها، أجري خلفهم في فرنسا وأتنقل لرؤية مبارياتهم بالنسبة للاعبين الذين ينشطون في الدورة الأوروبية، واليوم جئت لرؤية فريقنا كونه يفكرني في البلاد وفي الناس هناك وعائلتي التي لا أزال محروما من زيارتها الى اليوم.. لقد قطعت 250 كلم لأحظى بدفء الوطن وأشم عبقه من خلال أولاد بلادي وراية بلادي التي ترون أنها ترفرف عاليا لأن وراءها رجالا”، وعن سؤال حول أقرب لاعب الى قلبه أجاب بكل عفوية ”نحبهم كامل لكن زياني وحده.. أسطورة”، وهنا سألناه ما الشيء الذي سيخبره به إن صافحه فقال ”أخبره بضرورة المواصلة وإبقاء رؤوس الجزائريين مرفوعة”، وعن كلمته للفريق الجزائري وسعدان أضاف ”لقد بكينا بحرقة من هنا حينما قهرنا الفراعنة في السودان وخرجنا فرحين إلى الشوارع، أحبهم جميعا بدون استثناء وأرجو أن يفرحونا ويرفعولنا العلام وحتى وإن خرجوا من الدور الأول لا يهم فنحن وراءهم وهم فريق شاب ويحضر للمستقبل، كل ما يهم هو التمثيل الجيد للبلاد”.

أما رفيق من لوسارن الحدودية مع ألمانيا والذي كان غاضبا نوعا ما من الصحافة الجزائرية كونه من أحضر المناصر السوداني ولم يحظى بشرف نشر صورته على صفحات الجرائد، فقد قال لنا ”لم أر البلاد ولم أشم ترابها منذ 17 سنة والجميع يعرفني، فأنا مزدوج الجنسية وأموري بخير ومع هذا أحن للوطن والى كل شيء لديه علاقة معه، سعادتي كبيرة وأنا أشاهد أبناء وطني يتدربون تحت أنظاري وأنا أشجع هذا وأصافح هذا وآخذ صورة مع هذا، الحمد لله لأننا عشنا هذه اللحظات، بعد قطع أكثر من ثلاث ساعات بالسيارة”، وحول ما يريد إيصاله لرابح سعدان قال ”ربي يستر سعدان ويستر الفريق وان شاء الله يفرحونا”، بينما دعا آخر الصحافة الجزائرية من خلالنا وكذلك أهل الاختصاص واللاعبين القدامى الى عدم التخلاط: ”ربي يعيشكم الفريق شاب ويحتاج الدعم، كلهم دون الـ25 تقريبا، لا داعي للتخلاط واتركوا الشيخ يعمل وحده، لا داعي للقيل والقال والتحاليل الخاطئة.. كنا نريد فريقا وحصلنا عليه، لقد حقق سعدان ما لم تحققوه قبلا فاصمتوا”.

مناصرون: ”نريد من السفارة الجزائرية هنا أن تساعدنا على التنقل إلى إيرلندا”

أما أحد الشباب والذي جاء مرفوقا بعائلته من نيس الفرنسية فقد قال لنا ”الحمد لله أن البلاد لا تزال بخير ونحن هنا لتقديم الدعم، ربما سأحظى بشرف مشاهدتهم يلعبون في ايرلندا لان لي صديقا في باريس وحجز لي مقعدا في الحافلة معهم للتنقل مقابل 150 أورو”، وهنا تدخل شاب آخر من جنيف، مطالبا السفارة الجزائرية هنا بانتهاج نفس الطريق الذي سلكته باريس الفرنسية وتسهيل عملية تنقلهم الى ايرلندا لدعم فريقهم الذي يحبونه كثيرا ”أطلب على غرار كافة سكان جنيف من سفارتنا أن تدعم تنقلنا الى ايرلندا، فنحن لا نختلف كثيرا عن البارسيين ومن حقنا أن نحظى بهذا الشرف”.

وغير بعيد عن الجمع الغفير وقفت ثلاث سيدات وكلهن أمل في أن يحظين بصورة لأولادهن وليد البالغ من العمر عامين، يونس 6 سنوات وإسلام 7 سنوات، واللاتي تنقلن خصيصا لذات الغرض لكنهن عدن خائبات، فالحراسة كانت مشددة، ومع هذا بقين وتابعن الحصة التدريبية وهتفن بأسماء اللاعبين الشباب وبحياة الناخب الوطني رابح سعدان، وقد أصر الجميع عل عدم مغادرة نيس حتى يخرج أبطال الجزائر في صورة أقل ما يقال عنها أنها مؤثرة، ضاربين موعدا يوم غد الذي يوافق عطلة نهاية أسبوع هنا في سويسرا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة