جزائري يرحب بمشاركة إسرائيل مع فلسطين في ألعاب البحر الأبيض المتوسط

جزائري يرحب بمشاركة إسرائيل مع فلسطين في ألعاب البحر الأبيض المتوسط

رحب الجزائري

عمارعدادي، رئيس اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط، بمشاركة فلسطين وإسرائيل في الدورات المتوسطية شرط أن تكون المشاركة من الطرفين.

وقال عدادي في مؤتمر صحافي عقده أمس الثلاثاء في ملعب ادرياتيكا في معرض رده على سؤال حول ما إذا كان هناك اجتماع لمناقشة مشاركة اسرائيل وفلسطين في الألعاب، ”لا يمكنني أن أقول ”لا” كما لا يمكنني أن أقول ”نعم”، لكننا نرحب بمشاركة فلسطين واسرائيل بطبيعة الحال وأشدد على مشاركة البلدين معا”.وأضاف ”مشاركة اسرائيل وفلسطين في الألعاب مرتبطة بتطور الأوضاع السياسية بين البلدين، بيد أن اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط ترحب بأي طلب للمشاركة لكن أن يكون من البلدين معا وليس من بلد واحد فقط”.وتابع ”سيكون من الصعب القبول بمشاركة بلد واحد بالنظر إلى قوانيننا التي تشترط الحصول على موافقة ثلاثة أرباع أعضاء الجمعية العمومية لقبول عضوية بلد جديد”.وأكد رئيس اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط أن منافسات النسخة السادسة عشرة في مدينة بيسكارا الايطالية هي دورة الأرقام القياسية وتسير على الطريق الصحيح.وقال عدادي ”دورة بيسكارا تسير على الطريق الصحيح، لقد انطلق القطار يوم الاثنين بعدما تم التغلب على بعض المشاكل الصغيرة والتي تحدث غالبا في جميع التظاهرات الرياضية”، مضيفا ”يجب أن ترفع القبعة للجنة المنظمة على الجهود التي بذلتها حتى تقام الألعاب في موعدها المحدد على الرغم من معاناة المنطقة من الزلزال المروع الذي ضربها في أفريل الماضي”.وتابع ”بعد الزلزال، تخوفنا من عدم إقامة الألعاب في موعدها المحدد بسبب انشغال المسؤولين عن المنطقة في لملمة جراح وأحزان الضحايا، بيد أن اللجنة المنظمة أكدت لنا التزامها بالاستضافة في الموعد المحدد وأكدت اليوم أنها وفت بوعودها وكانت عند حسن الظن”.وتطرق العدادي الى المشاكل التي شهدتها القرية المتوسطية، وقال ”إنها مشاكل طبيعية وكانت متوقعة، فاللجنة دخلت في تحد كبير مع نفسها ومع الزمن حتى تكون جاهزة في الموعد، ولا يجب أن ننسى أن القرية كانت جاهزة عشية انطلاق الألعاب بالتحديد وبالتالي كان من الضروري اكتشاف العديد من النواقص التي تم التغلب عليها فيما بعد بسبب تضافر الجهود بين جميع القائمين والمسؤولين عن الألعاب”. وأكد عدادي أن دورة بيسكارا ”هي دورة الأرقام القياسية على جميع المستويات، فهي تشهد مشاركة رقم قياسي في عدد الدول المشاركة (23 بلدا) بزيادة بلدين عن دورة الميريا، ورقم قياسي في عدد الرياضين والرياضيات المشاركين برصيد 3400 أي بزيادة 200 رياضي عن النسخة الاخيرة، بالاضافة إلى الأرقام القياسية للألعاب والتي سجلت في منافسات الرماية ورفع الأثقال والسباحة”، مشيرا إلى الرقم القياسي العالمي الذي سجلته السباحة الايطالية فيديريكا بيليغريني في سباق 400 م حرة.وقال ”رقم بيليغريني يزيدنا فخرا كونه تحقق في دورة المتوسط وهو إنجاز سيبقى خالدا في تاريخ الدورات المتوسطية”.كما أشار عدادي إلى جودة الرياضيين المشاركين في الدورة حيث 40 أن  بالمئة منهم شاركوا في دورة الألعاب الاولمبية الأخيرة في بكين العام الماضي، بالاضافة إلى العدد الكبير من وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة التي تغطي الحدث المتوسطي، وبعضها ينتمي إلى بلدان غير متوسطية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة