جـامـعـي يسـتـنـتـخ كـتـبا تحـريـضـية لجـماعـة دروكـدال فـي جـامـعـة “خـروبـة”

جـامـعـي يسـتـنـتـخ كـتـبا تحـريـضـية لجـماعـة دروكـدال فـي جـامـعـة “خـروبـة”

أدانت أمس، محكمة الجنايات بمجلس قضاء بومرداس،

 أمير سرية أولاد عيسى رفقة 4 إرهابيين في حالة فرار، بالإعدام، وإدانة إرهابي موقوف بـ 15 سنة سجنا نافذا، لمتابعتهم بجناية الإنخراط في جماعة إرهابية مسلّحة، كما تمت إدانة عنصر دعم بعامين حبسا نافذا وطالب جامعي بعام غير نافذ لمتابعته بجناية المشاركة في جماعة إرهابية مسلحة وتبرئة متهم آخر.

وقائع القضية تعود إلى تاريخ 10 فيفري 2009، عندما تمكنت مصالح الأمن من توقيف 3 متهمين من أولاد عيسى بدائرة الناصرية بعد معلومات تحصلت عليها، تفيد بعلاقتهم بالجماعات الإرهابية المسلحة الناشطة بالمنطقة، ولدى استجوابهم صرح المتهم، “س.ع” البالغ من العمر 23 سنة، وهو طالب جامعي تخصص شريعة جامعة الخروبة بالعاصمة، أنه خلال منتصف شهر جانفي 2007 التقى ليلا بقريته بإرهابيين فارين “كولال عيسى” و”بقال فريد” أمير سرية أولاد عيسى وإرهابي ثالث لا يعرفه، فأخبروه بمقتل شقيقه الإرهابي “س.مراد”، إثر حادث بسلاح ناري بمعاقلهم الجبلية، مضيفا أنّه في بداية شهر جوان من سنة 2008، اتصل به الإرهابي التائب “ع.توفيق”، وأخبره أن أخاه سيتصل به، وفي منتصف شهر ديسمبر 2008، اتصل به الإرهابي “بقال فريد” أمير سرية أولاد عيسى، وضرب له موعدا بمنطقة “تشاين” بأولاد عيسى، حيث وجده رفقة إرهابيين من بينهم الإرهابي “داود يوسف”، وسلموا له مبلغا ماليا، قصد اقتناء جهازين من نوع “آم.بي.3″، وبعد 15 يوما سلمهم الجهازين، وتسلم منهما كتابا لاستنساخه بجامعة الخروبة، وبقي على اتصال معهم، في حين صرّح المتهم الثاني “د.احمد” البالغ من العمر 21 سنة، أنّه بتاريخ 20 جانفي 2008 التقى بالإرهابي “ش.فريد”، وتسلم منه 1200 دينار، قصد تزويده بمواد غذائية، وعندما سلّمه قائمة المشتريات طلب منه إحضار حمار، قصد استعماله في نقل السميد والمواد الغذائية إلى معاقلهم تحت طائلة التهديد بالقتل، مما دفعه إلى عدم تبليغ مصالح الأمن، وقد صرّح المتهم الثالث “ق.رشيد” أنه منذ شهر ديسمبر 2008، اتصل به الإرهابي “بقال فريد” أمير سرية أولاد عيسى، وطلب منه إخبار أخيه “علي” ومكالمتهم هاتفيا، مضيفا أنّه كان يزود هذا الأخير بتحركات مصالح الأمن بالمنطقة، وقد أنكر جميع المتّهمين التهم المنسوبة إليهم، لدى استجوابهم أمام هيئة المحكمة، لتطالب النيابة العامة بتسليط أقصى العقوبة في حقهم جميعا، في حين طالب دفاعهم ببراءتهم، كونهم ينحدرون من مناطق وقرى نائية معروفة بتحركات الإرهابيين بها واستحالة عدم لقائهم، لينطق القاضي بعد المداولات، بإدانة الإرهابي الموقوف “ش.احمد” بـ 15 سنة سجنا نافذا، لمتابعته بجناية الإنخراط في جماعة إرهابية مسلحة، وإدانة المتهم “د.احمد” بعامين حبسا نافذا، لمتابعته بجناية تمويل جماعة إرهابية مسلحة، وإدانة الطالبة الجامعية “س.عمرو” بعام حبسا غير نافذ، وتبرئة المتهم الرابع “ق.رشيد”، في حين تم إدانة الإرهابيين المتواجدين في حالة فرار”ف.مصطفى”، “ب.كريم”، “ع.توفيق”، “د.يوسف” و”ك.عيسى” بالإعدام لمتابعتهم بجناية الإنخراط في جماعة إرهابية مسلحة. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة