جماعات تهريب المخدرات تتجه إلى بشار بعد تضييق الخناق عليها بتلمسان

كشف عبد الوهاب

 

 نوري والي تلمسان عن انخفاض مستوى الجريمة بالولاية، خاصة ما تعلق منها بتهريب المخدرات عبر الشريط الحدودي للولاية، وقال الوالي أن جماعات التهريب التي كانت تنشط عبر إقليم الولاية، غيرت وجهتها بعد تضييق الخناق عليها من قبل مصالح الأمن المشتركة من درك وحرس حدود وجمارك حيث تعمد حاليا هذه الجماعات لإدخال الكيف من الحدود المتاخمة لولاية بشار عوضا عن حدود ولاية تلمسان.

وقال الوالي في لقاء مع الصحافة أن تلمسان اشتهرت خلال السنوات الأخيرة بأكبر الجرائم الحدودية  بالجزائر، من تهريب الوقود، الألبسة، المخدرات، الكحول و غيرها، إلا أن سياسة  حماية الشريط الحدودي و الاقتصاد الوطني التي استفادت منها الولاية سمحت بتقليص هذه الآفة التي كانت تعرفها خاصة منطقة مغنية الحدودية  بتكثيف الوسائل البشرية من اجل فرض الجمركة بالحدود الجزائرية المغربية،

كما عرفت السياحة انتعاشا باعتبارها مدينة ساحلية على امتداد 80 كلم بعد  تحسين ظروف معيشة حرس الحدود. وعلى صعيد آخر كشف نوري عن تخصيص ميزانية لإنشاء مدينة سياحية جديدة  على طول 20 كلم من الشريط الساحلي لولاية تلمسان،

 مؤكدا  تمديد شاطئ مرسى بن مهيدي الذي يعتبر وجهة سياحية هامة، و أضاف الوالي أن المشروع الذي لا يزال في طور الدراسة، سيصبح أحسن الأقطاب السياحية على المستوى الوطني، ”شرم الشيخ جزائري”، مركزا في حديثه على أهم المنجزات التي من المنتظر أن تتضمنها المدينة الجديدة، بإنشاء 32 فندق، و آلاف الفيلات و المنتجعات  السياحية و غيرها من المرافق الضرورية بأحدث تقنيات التصميم . كما أعلن الوالي عن مشروع لالة ستي بأعالي الولاية سيتضمن انجاز فندق شيراطون ”5 نجوم” بطاقة 250 غرفة، بالإضافة إلى ملعب اولمبي، مركز ثقافي والعديد من المرافق الضخمة بمقاييس عالمية، مشيرا في نفس السياق إلى أن مدينة لالة ستي المربوطة بالحوض الكبير التي تمكن المواطن بالتنقل إليها عن طريق ” التليفريك” في وقت جد قصير.      


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة