جمركي بمطار هواري بومدين وفتاة يقودان شبكة لتهريب الكوكايين

جمركي بمطار هواري بومدين وفتاة يقودان شبكة لتهريب الكوكايين

تتكون من 9 أشخاص كانوا يعقدون صفقاتهم في فندق بوهران

الشبكة تم كشفها بعد العثور على 75 غراما من الكوكايين داخل جوارب

 مموّنة الشبكة فتاة من الشراڤة موجودة في حالة فرار

تمكنت مصالح الدرك الوطني في ولاية برج بوعريريج من تفكيك شبكة وطنية للمتاجرة في المخدرات الصلبة من نوع «الكوكايين»، متكونة من 9 متهمين، منهم فتاة متواجدة في حالة فرار، ويترأس أفراد هذه الشبكة جمركي بمطار هواري بومدين في العاصمة.

يعتبر العنصر الرئيسي، حيث كان يقوم بربط الاتصالات بين بارونات تجارة المخدرات الصلبة بمدينة مغنية ومروجيها في ولاية سطيف، وقد تمت الإطاحة بناقل الكوكايين الذي أبرم صفقة بأحد الفنادق في ولاية وهران وقام بإخفاء 75 غراما بقيمة 100 مليون سنتيم داخل جواربه.

وحسب أوراق الملف الذي تحوز «النهار» على نسخة منه، فإن القضية قيد التحقيق بمحكمة رأس الوادي، وانكشفت ملابساتها بتاريخ 31 /01 /2018 في حدود الساعة الواحدة زوالا، إثر معلومات واردة لدى قائد المجموعة الإقليمية للدرك الوطني ببرج بوعريريج، مفادها قيام مجموعة إجرامية بنقل مواد مخدرة صلبة خاضعة للرقابة الدولية «الكوكايين» من مدينة وهران نحو سطيف، مستعملين سيارات سياحية في تنقلاتهم، وعلى إثرها تم وضع خطة محكمة، وذلك بغلق جميع المنافذ المؤدية إلى مدينة سطيف بإقليم برج بوعريرج على مستوى الطريق السيار شرق غرب.

وخلال توقيف المتهم الرئيسي المدعو «ب.م»، عثروا بحوزته على علبة بلاستيكية صغيرة وشفافة مكتوب عليها ezflow بها مسحوق أبيض، أين صرح خلال التحقيق معه أنها مادة تخص زوجته تستعملها في نزع الأظافر، حيث تم حجزها مع مبلغ مالي قدره 60 مليونا و320 أورو و10 جنيهات استرلينية وملعقة صغيرة ووسيلة حديدية تشبه «الغليون»، كما تم العثور بمسكن مشتبه فيه آخر على حبوب مهلوسة متمثلة في 9 أقراص مهلوسة من نوع «كيتيل» و38 قرصا من نوع «بريزيفا» و16 قرصا من نوع «ديبريتين» و10 أقراص «روش» و7 أقراص من المقويات الجنسية.

خلال التحقيق مع المشتبه فيه المدعو «ب.م»، أفاد بوجود شخص يسمى «ع.ش» جمركي بالمطار الدولي هواري بومدين بالعاصمة، حيث كان يتوسط له مع المدعو «سعيد المغناوي» لتوفير مادة الكوكايين، وعلى إثرها وبعد تنقل أفراد فصيلة الدرك الوطني بالحمادية، مدّعمين بأفراد تابعين لفصيلة الأبحاث للدرك الوطني على متن سيارة مموهة، تم توقيف المتهم السابع المدعو «ش.ع»، وبعد تفتيش مسكنه الكائن ببلدية المحمدية شرق العاصمة، عثر على سلاح ناري من نوع «ماكاروف» عيار 9 ملم ومخزنيين بهما 14 طلقة، تبين أنه سلاح الخدمة مُنح له من طرف مصالح الجمارك.

وقد اعترف الموقوف المدعو «ع.س» بمعرفته بفتاة تدعى «نوال» تنحدر من ولاية تيزي وزو وتسكن في ولاية الجزائر، تمونه بمادة الكوكايين وتكلف شبابا لنقلها وتوزيعها للزبائن في مختلف مناطق الوطن، وعلى إثرها تم تكثيف التحريات والاستعلام، أين توصلوا إلى معلومة مفادها وجود شخص ينحدر من ولاية الجزائر مكلف من طرف المدعوة «نوال» بنقل كمية من الكوكايين على متن مركبته من نوع «رونو سامبول» إلى أحد الأشخاص ببلدية الياشير.

وخلال تفتيشها باستعمال الثنائي السينوتقني الخاص بالمخدرات وجهاز الفنك للكشف عن المتفجرات، تم العثور على علبة بلاستيكية مقطعة إلى أربع قطع بوزن 2.26 غرام.

ومواصلة للتحريات وللإطاحة بالمدعوة «نوال»، تم تفتيش مسكنها بمنطقة الشراڤة وتبين أنها في حالة فرار. وقد وجهت لأفراد الشبكة جناية حيازة ونقل بطريقة غير شرعية للمخدرات «مادة الكوكايين» بغرض البيع عن طريق جماعة إجرامية منظمة، ومن المقرر إحالتهم على الجهة القضائية المختصة.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة