جمعية البيت والمركز العربي للأدب يشتركان في إنجاز طبعة مغاربية : “مائة رحلة عربية إلى العالم” تنطلق من الجزائر

جمعية البيت والمركز العربي للأدب يشتركان في إنجاز طبعة مغاربية : “مائة رحلة عربية إلى العالم” تنطلق من الجزائر

اشترك المركز العربي للأدب الجغرافي “ارتياد آفاق”، مع “جمعية البيت للثقافة والفنون” التي يرأسها الشاعر أبوبكر زمال

في إصدار طبعة مغاربية من الرحلات، وهي عبارة عن سلسلة تحت عنوان “مائة رحلة عربية إلى العالم”, المركز العربي الذي يرعاه الشاعر الإماراتي محمد أحمد السويدي ويشرف عليه الشاعر نوري الجراح حمل على عاتقه طبع الكتب الخاصة بأدب الرحالة التي تغطي عشرة قرون، من مؤلفات عربية وأوروبية صدرت في القرون الثلاثة الأخيرة، وقال نوري الجراح إن السلسلة من شأنها أن تغطي جزءا كبيرا من المغرب العربي، انطلاقا من الجزائر، بحيث ستكون الانطلاقة من الجزائر إلى جوارها المغاربي أسهل من انتقالها من المشرق إلى المغرب العربي.
 وقال صاحب جمعية البيت “أبوبكر زمال” في تصريح لــــ “النهار”: “أن السلسلة ستكون جاهزة قبل نهاية هذا العام، في انتظار مشاريع أخرى، حيث تعتزم جمعية البيت استقطاب باحثين ومفكرين للنشر في هذا المجال “. كما كشف أن هذه المبادرة جاءت بعد اتصالات عديدة بين الجمعية والمركز أفضت في النهاية إلى هذا الاتفاق، وهي بداية لعمل ثقافي كبير كفيل بأن يضيف للجزائر رصيدا هاما كي تبرز قدراتها وإمكنياتها في تجسيد شراكة عربية.   من جهته، أشار محمد احمد سويدي، إلى أن “نشر أعمال المركز في الجزائر تكتسب أهمية خاصة في بلد عربي، غال علينا يعيد اليوم صياغة سياسته الثقافية لتصبح أكثر انسجاما مع بعديه العربي والعالمي”، مضيفا أنه متأكد من أن هذه الخطوة التي ستنطلق من الجزائر بالأخص، ومن المغرب العربي الكبير بشكل عام، ستلقى ترحيبا بها من قبل الأوساط في الجزائر، والدعم والرعاية المناسبة من قبل المراجع والهيئات المعنية بنهضة الثقافة العربية. ومن بين العناوين التي سوف يصدرها المركز بالتعاون مع “جمعية البيت للثقافة والفنون”، الرحلة العياشية 1661­1663، لعبد الله بن محمد العياشي، الفائزة بجائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي، ومن برلين إلى برلين 1889، وهي رحلة النهضوي المصري حسن توفيق العدل، و”الشرق والغرب في مدونات الرحالة العرب والمسلمين.. الفضاء الجزائري المفتوح”، وهي أعمال ندوة أقيمت بالجزائر عام 2004، و”إفريقيا في مدونات الرحالة العرب والمسلمين” و”الرحلة العربية في ألف عام.. من القرن العاشر إلى القرن العشرين”، و”الرحلة العربية إلى الهند والصين وجنوب شرقي آسيا.. من القرن الحادي عشر إلى القرن العشرين”، و”الرحلة العربية إلى إفريقيا 1896­1935″. ومن الأعمال الأولى في السلسلة الأولمبيا الإفريقي.. رحلات عربية في الجزائر 1900­ 2005، ويسجل صورة للجزائر تتعدد فيها الزوايا بعيون رحالة عرب، منهم التونسي محمد الخضر حسين والفلسطينية ثريا أنطونيوس والزعيم المصري محمد فريد1868­1919 وإدوار الياس وهو سوري الأصل، مصري الإقامة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة