جمعية الخروب تتعثر أمام بلوزداد وتصبح أكبر المهددين بالسقوط

جمعية الخروب تتعثر أمام بلوزداد وتصبح أكبر المهددين بالسقوط

مالم يكن يتوقعه أحد من أنصار جمعية الخروب حدث أمام بلوزداد حيث لم يستطع أشبال بوغرارة كسب الثلاث نقاط التي راهنوا عليها،

وإكتفوا بتعادل بطعم الهزيمة الت كان من الممكن أن تحدث بعد البداية القوية لأشبال مواسة الذين كادوا الوصول إلى مرمى بلهاني مرتين في أول ست دقائق، حيث ردت العارضة الأفقية رأسية حنيدر في الدقيقة الثالثة، وبعد ثلاث دقائق ينقذ بلهاني شباك على مرتين عندما رد قذفتي مكحوت وحريزي اللذان كانا على خط ال6م، وبعد ذلك تحكم لاعبو جمعية الخروب في المقابلة، ولكن دون تشكيل خطورة واضحة حتى د45، عندما مهد بلهادف كرة مخالفة لحامدي الذي يقذف من على 25م، ولكن القائم الأيسر لفلاح يرد الخطر، لتعود الكرة من جديد إلى حامدي الذي أعاد الكرَة بقذفة أرضية مماثلة من حوالي 20م إستقرت في شباك حارس بلوزداد.
الشوط الثاني لم يعرف أشياءا كثيرة رغم محاولات قوعيش ورفاقه الذين حاولوا فرض ضغط على مرمى فلاح ولكن دون نتيجة، بسبب التسرع وسوء التركيز، وعلى عكس مجريا ت المقابلة يتمكن الزوار من تعديل النتيجة في د72 بعد فتحة طويلة من على خط التماس لحنيدر بإتجاه عودية الذي كان متحررا من أي مراقبة وبسهولة كبيرة يضع الكرة برأسية جميلة في مرمى بلهاني، لتعلن بعد ذلك حالة الإستنفار في صفوف جمعية الخروب، ولكن أمام النرفزة التي كانت سائدة لم يتمكن أشبال بةغرارة من خلق تهديد حقيقي لفلاح، رغم راسية أوكيل في د74 ، وفتحة حامدي التي كادت مخادعة حارس الزوار في د83، و كرة همامي التي لمست الشباك الخارجية العلوية، وكادت المقابلة أن تعرف تجاوزات خطيرة بسبب تمادي فلاح في تضييع الوقت ودخول مكحوت في إشتباك مع رماش وأوكيل ولو تعقل البعض لأخذت المقابلةمنعرجا أسوء، خاصة أن الأنصار لم يتقبلوا التعثروكانوا يفكرون في إقتحام الملعب لولا تدخل قوات الأمن في الوقت المناسب.

بوغرارة: “لا أقبل أن يشتمني أحد وأفكر في الإستقالة”
هدد مدرب جمعية الخروب بالإستقالة بسبب الكلمات الجارحة التي تلقاها من الأنصار وقال بع نهاية المقابلة ” لا أدري لما بعد كل تعثر يتهمون المدرب بأنه سبب ذلك، وفي هذه الظروف من المستحيل أن أواصل العمل، فانا هنا ليس لأشتم وليس طمعا في الأموال، فلدي تاريخ يشهد علي، ولهذا سأتحدث مع المسييرين بهذا الشأن لأني أفكر بجدية في الإستقالة بعد أن وصلت الأمور إلى هذه الدرجة”

مواسة ” كنا قادرين على الفوز”
“أعتقد أننا ضيعنا فوزا كنا قادرين على تحقيقه، فقد أهدرنا في أول دقائق المقابلة هدفين محققين بسبب التسرع وقلة التركيز، ورغم عودة جمعية الخروب في المباراة وتمكنها من تسجيل هدف السبق في نهاية الشوط الأول إلا أننا عرفنا كيف نسير الشوط الثاني، خاصة أني لاحظت أن الظهيرين بالنسبة للمنافس لا يعودون بسرعة ، وبالفعل إستغلينا ذلك وتمكنا من تعديل النتيجة، ومع ذلك أقول أن جمعية الخروب تستحق التعادل بالنظر إلى المجهودات التي بدلتها وأتمنى بقاءها في القسم الأول.”

لفقير تابع المقابلة من المدرجات
كان من أبرز الحاضرين الرئيس السابق لشباب بلوزداد لفقير الذي تابع المقابلة من المدرجات المكشوفة، ووجد صعوبة كبيرة في دخول الملعب بعد نهاية المقابلة، ورفض في آخر المقابلة الإدلاء بأي تصريح مكتفيا بالتأكيد أنه جاء إلى الخروب كمناصر فقط، وهو ماذهب إليه بخصوص المنحة التي خصصها للاعبين الذين تحدث معهم طويلا في النهاية.

معانة الصحافة تتواصل
وجد الصحافيون صعوبة كبيرة في الوصول إلى غرف الملابس بسبب الإجراءات الأمنية المشددة، كما أن من غطوا المقابلة من المنصة الصحفية عاشوا خطرا حقيقيا في نهاية المقابلة بعد تعرضهم لتهجمات من طرف الأنصار، الذين هشموا زجاج المنصة ولولا تدخل رجال الأمن في الوقت المناسب لحدثت الكارثة، كما منع المصورون من تأدية واجبهم على أكمل وجه، بالإضافة إلى الشتائم الكثيرة التي كانت موجهة لرجال الإعلام، وكأنهم هم المسؤولون عن تعثرات الفريق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة