جمعية العلماء المسلمين ترُد على تعليمة “النقاب”: “عدد المنقبات العاملات ضئيل جدا”

جمعية العلماء المسلمين ترُد على تعليمة “النقاب”: “عدد المنقبات العاملات ضئيل جدا”

ردت جمعية العلماء المسلمين، على تعليمة الوظيف العمومي الخاصة بمنع النقاب في مرافق العمل، بالتأكيد على أن أعداد المنقبات في المرفق العام وأماكن العمل ضئيل ومحدود.

وأوردت الجمعية، في منشور لها عبر موقعها الرسمي على “الفايسبوك”، أنّ المرأة الجزائرية تعاني عديد المشاكل في أماكن العمل كالتحرش الجنسي والمساومات، والتي هي الأجدر بطرحها وإيجاد حل لها.
وقالت أنه لا إشكال في المرفق العام وأماكن العمل، لكن المجتمع، بكل ميادينه وساحاته عامر بالمنقبات والمحجبات والمتجلببات …فهل ثمة ما يثير غيظ البعض ؟ !
وتسائلت الجمعية “إذن ما الداعي إلى إثارة الموضوع، وفي هذا الوقت بالضبط ؟ ومتى كان النقاب، في بلدنا، مشكلة من أي نوع كان .. مهنية، اجتماعية، ثقافية حتى يطرح بهذا الشكل ذي الصبغة المتشددة في المنع؟


التعليقات (1)

  • كمال

    هذه ليست اجابة ان صدرت عن جمعية العلماء المسلمين بل كان الاجدر ان تحمي المراة المنقبة حتى ولو كانت واحدة فقط في كل ربوع الجزائر لانه لا يوجد شخص قادرا ان ينكر دور النقاب وشرعيته فهو مطلوب للارتداء من المراة فائقة الجمال للتقليل الفتن ولقبيحة الوجه لستر عيبها والله اعلم

أخبار الجزائر

حديث الشبكة