جمعية العلماء المسلمين والمجتمع المدني في مسيرة يوم الغضب العربي

خرج يوم أمس حشد كبير من المصلين من مسجد النور وسط عاصمة الولاية غليزان ، حيث جابوا شوارع الرئيسية للمدينة كخطوة منهم تسجيل تضامنهم مع إخوانهم في غزة الصامدة، أين ردد هؤلاء شعارات معادية للكيان الصهيوني حاملين الرايات الفلسطينية و الجزائرية ، من جهته أعرب المنسق الولائي لاتحاد الجمعيات و لجان الأحياء عن غضب الشارع الغليزاني من الصمت الرهيب للمجتمع الدولي في ظل عدم توازن القوة ، كما أكد عن تصميم الشباب من طلبة وبطالين في إغراق المركز الولائي لحقن الدم، بالمتبرعين  كما طالب هذا الأخير بمقاطعة البضائع الأمريكية التي تدعم جبروت الكيان الصهيوني الغاشم، الذي فتك  بالأطفال و النساء و الشيوخ كما ءألحوا على ضرورة وقف إطلاق النار وفتح معبر رفح أمام الجرحى  والمرضى و كذا السماح للبضائع، و المؤونة، و البعثات الطبية الدخول إلى غزة الصامدة أمام غطرسة و بطش المحرقة الصهيونية   وفي سياق متصل نظمت جمعية العلماء المسلمين وقفة تضامنية بدار الثقافة بغليزان لتفعيل يوم الغضب العربي وأمام طغيان الآلة الإسرائلية، طالبت جمعية العلماء المسلمين بتدخل المجتمع الدولي وضرورة وضع مبادرة عربية فعّالة لنصرة شعبنا في غزة و فلسطين ككل.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة