جمعية عامة استثنائية للفاف بداية جويلية المقبل : الحراش والقبة إلى القسم الأول، والحمراوة باقون

جمعية عامة استثنائية للفاف بداية جويلية المقبل : الحراش والقبة إلى القسم الأول، والحمراوة باقون

كشفت مصادر متطابقة أن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم قد تلجأ إلى اعتماد البطولة بـ20 ناد للموسم المقبل

ما يعني صعود كل من اتحاد الحراش ورائد القبة إضافة إلى مولوديتي العلمة وباتنة، بعد الاحتجاجات الكبيرة التي صاحبتها موجهة من العنف عرفتها بعض مناطق الوطن بسبب مخلفات بطولتي القسمين الوطنيين الأول والثاني.
وقد زادت الفاف في تغذية هذه الشائعات من خلال خرجات رئيسها حداج المتكررة، والتي لم يستبعد فيها اللجوء إلى البطولة البيضاء خلال الموسم، إضافة إلى البيان الذي أصدرته هذه الأخيرة الذي يدعو إلى عقد جمعية استثنائية.
ويسلط بيان الفاف الضوء على الأحداث غير الرياضية التي عرفها الموسم الحالي، حيث غابت الصرامة في القرارات المتعلقة بالبطولات الوطنية، إضافة إلى تداعيات أخرى دفعت بالفاف إلى اتخاذ قرار عقد جمعية عامة استثنائية في بداية شهر جويلية المقبل، من أجل اتخاذ قرارات متعلقة ببطولة الموسم المقبل.
ومن المنتظر أن يجتمع المكتب الفيدرالي بداية شهر جوان، من أجل تنصيب لجنة عمل مكلفة بالتحضير للمشاريع التقنية التي تنوي الفاف القيام بها.
“جمعية عامة للفاف لدراسة الحلول المتاحة”
مطالبة الفاف بعقد جمعية استثنائية تشير إلى أنها ستعتمد على بطولة بيضاء الموسم القادم، خاصة إذا عدنا إلى تصريحات حداج السابقة، حيث صرح للقناة الإذاعية الثالثة أمس أن المنافسات الوطنية ستعرف تغييرات جذرية خلال الموسم المقبل، وأنها لا بد أن تعرف انتفاضة حقيقية.
“بطولة بيضاء أو بـ20 ناد”
وأوضح حداج أن تغيير طرق المنافسات قد تدخل حيز التنفيذ ابتداء من الموسم المقبل، وأكد أن الفاف أمام حلين، إما إجراء بطولة بيضاء أو بطولة بـ20 فريقا الموسم المقبل، فيما استبعد اللجوء للحل الثالث المتمثل في بطولة بفوجين.
“مصلحة المنتخب الوطني فوق أي اعتبار “
وأكد الرجل الأول في الفاف أن هذه الإجراءات تصب في مصلحة المنتخب الوطني الأول، المعني بتصفيات كأسي إفريقيا والعالم، وأن مصلحة الخضر قبل كل شيء ولم يستبعد في هذا الإطار أي إجراء من شانه أن يعيد الكرة الجزائرية إلى ما كانت عليه.
“أنصار الحراش والقبة احتفلوا بالصعود !!! “
خرج أنصار فريقي اتحاد الحراش ورائد القبة إلى الشوارع مساء أول أمس للاحتفال بصعود فريقيهما إلى القسم الوطني الثاني بعد إسدال الستار على بطولة القسم الوطني الثاني، رغم أن المعطيات تؤكد أن أحدهما سيصعد على حساب الثاني في ظل وجود تأشيرة واحدة عقب صعود مولودية العلمة ومولودية باتنة.
“الكواسر كانوا الأسبق”
وقد قام الآلاف من أنصار اتحاد الحراش بالتعبير عن فرحتهم العارمة منذ تفجير ما أصبح يسمى بـ”قضية خليدي” لاعب رائد القبة الذي انتحل شخصية أخيه للعب كرة القدم، كما كان للقرار المفاجئ الذي اتخذته لجنة الطعون على مستوى الرابطة الوطنية لكرة القدم والتي أكدت أحقية الحراش بالنقاط الثلاث لمواجهة القبة في ساعة متأخرة من يوم الأربعاء المنصرم.
وقد انتشر خبر منح الحراش لنقاط القبة بسرعة البرق، حيث خرج الآلاف من محبي الصفراء إلى شوارع شرق العاصمة الجزائرية، تعبيرا عن فرحتهم العارمة، خاصة بعد المد والجزر الذي عرفته هذه القضية بالذات، إضافة إلى اختفاء اللاعب خليدي عن الأنظار ما أكد صحة المعلومة.
ومازاد للطين بلة، هي تصريحات المسئولين على رأس الرابطة الوطنية ورئيسي الفريقين، فبينما كان محمد العايب يؤكد لأنصار فريقه أن الصفراء ضمنت الفوز على البساط أمام القبة، أكدت مصادر من إدارة الرائد أنها لم تكن تعلم بأن اللاعب كان ينتحل شخصية أخيه، مركزة في ذلك على نيتها الحسنة التي أكدت أنها ستكون الفاصل، لاسيما وأن اللاعب كان يعلب بنفس الشخصية لما كان يحمل ألوان أولمبي العناصر.
صديقي : “اتخذنا القرار تحت الضغط، لكنه منطقي”
من جهته، كشف صديقي رئيس لجنة الطعون على مستوى الرابطة الوطنية لكرة القدم أنه القرار الذي اتخذته لجنته والقاضي بمنح الحراش الفوز أمام رائد القبة كان تحت الضغط الرهيب الذي مارسه أنصار الصفراء، والذين تنقلوا بأعداد غفيرة إلى مقر الرابطة الوطنية للمطالبة بالفصل في القضية.
وأشار نفس المتحدث إلى أن منح الحراش للنقاط الثلاث منطقي للغاية، وذلك استنادا للمادة 97 من القانون التي تنص بمنح الحراش الفوز.
وأضاف نفس المتحدث أنه وجد نفسه مجبرا على منح الحراش الفوز وأنه اتخذ القرار بمعية ثلاثة أشخاص هم آكلي بركة، الجيلالي، وبن عيسى، وهذا بعد تشاور كبير ودراسة معمقة للقضية وفقا لما تنص ليه القوانين.
القرار صدر في ساعة متأخرة يوم الأربعاء
لكن الذي يراه أنصار القبة غير منطقي هو قيام الرابطة الوطنية بالإعلان عن قرارها في ساعة متأخرة من مساء يوم الأربعاء المنصرم، حيث تساءلت العديد من الأوساط عن أحقية اللجنة في إصدار قرار مماثل على الساعة الحادية عشر ليلا وقبل ساعات فقط من إجراء الجولة الأخيرة من عمر بطولة القسم الوطني الثاني المصيرية بالنسبة للعديد من الأندية.
أنصار الحراش اعتصموا أمام مقر الرابطة
من جهتهم، أشار بعض من المحسوبين على لجنة أنصار اتحاد الحراش أنهم وجدوا أنفسهم مجبرين على المطالبة بالوقوف على إجازة اللاعب خليدي، ولكنهم لم يجدوها في مقر الرابطة ما جعلهم ينتفضون، وفي الأخير أكدت مصادرنا أنه تم جلبها من بيت علي مالك رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم، وهو ما طرح العديد من التساؤلات كون القوانين لا تسمح لأي شخص بأخذ وثائق رسمية تابعة للهيئة المشرفة على المنافسات الوطنية.
العايب : “تم إشعارنا بفوزنا بالقضية”
وصرح محمد العايب رئيس اتحاد الحراش أنه تم إشعاره بأن فريقه حصل على النقاط الثلاث المتنازع عليها، وذلك مساء يوم الأربعاء المنصرم، حيث أوضح أنه يملك وثيقة رسمية صادرة عن الرابطة الوطنية تشعره بذلك، مؤكدا أن المعطيات كانت توحي بأن فريقه سيخرج من هذه القضية فائزا إلا إذا أرادت الرابطة الاعتماد على أمور أخرى عدا القوانين.
أوغليس : “لم نتلق أية مراسلة رسمية “
أما كمال أوغليس نائب رئيس رائد القبة، فقد قال أن إدارة الفريق لم تتلق أي إشعار بخصوص الفصل في القضية التي أسالت الكثير من الحبر، وصرح أنه سمع بالخبر مثل الجميع في ساعة متأخرة من يوم الأربعاء المنصرم، وهو ما أثر على تركيز لاعبيه الذين كانوا على موعد مع مباراة هامة ومصيرية في الدرعان وأمام الميتال ستيل المحلي.
وأضاف أوغليس أن الطاقم الفني للفريق وجد نفسه مجبرا على التركيز على العمل البسيكولوجي للاعبين من اجل الرفع من معنوياتهم ودفعهم إلى العودة بالفوز في انتظار ما ستسفر عنه القضية.
وتساءل نائب رئيس القبة عن الكيفية التي تمت بها صياغة قرار يحدد مصير الفريقين من قبل الرابطة الوطنية، دون أن تلجأ هذه الأخيرة إلى استدعاء اللاعب أو إدارة الفريق والاستماع لأقوالهما وهو ما يرى أنه مناف للقوانين.
“سنطعن في القرار لا محالة “
ولم يفوت أوغليس الفرصة للتأكيد على أن إدارة الرائد عازمة على الطعن في هذا القرار، من أجل الدفاع عن حقوقها التي قال أنها مشروعة، من خلال التركيز على النية الحسنة لإدارة الفريق التي استقدمت اللاعب من أولمبي العناصر دون أن تدرك أنه قام بتزوير هويته، بدليل أنه تنقل رفقة التشكيلة إلى بولونيا لإجراء التربص المغلق هناك، وبجواز سفره الشخصي، كما أنه منح الإدارة ملفه الإداري الذي أودته بدورها في الرابطة، وقامت هذه الأخيرة بإصدار إجازة اللاعب بطريقة قانونية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة