جيران يتقاتلون بسبب ''المجيريات'' و''خراطيم'' المياء

جيران يتقاتلون بسبب ''المجيريات'' و''خراطيم'' المياء

الجار وصانا عليه رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم إذ قال أنه يجب اختياره قبل اختيار الدار، كما أكد وشدد على أهمية العلاقة التي تربطنا به، وأنه من الواجب المحافظة عليها وعدم المساس بقدسيتها

  • وهذا ما يظهر جليا في عدة أحاديث نبوية شريفة، تركت لنا لعلنا نعمل بها ونجعلها قدوة لنا، إلا أن العقل يبقى حائرا والقلب آسفا لما آلت إليه هذه العلاقة من تدهور وسوء معاملة دون أدنى احترام، جعلت أفرادها في تنازع وتناحر مستمر، لكن ما هو أكثر حيرة وأشد أسفا، حين نرى عائلات محترمة وبكامل أفرادها يتبادلون التهم أمام مختلف المحاكم 
  • ينهال على جاره بفأس مدعيا الدفاع عن ابنه
  • بسبب ملاسنات كلامية بسيطة بين الضحية والإبن الذي اعتبر متهما ثانيا في القضية حول مكان ركن السيارة، ليتطور شيئا فشيئا ويتحول لصراع وتراشق بعبارات السب والشتم، التي جعلتالأبوهو المتهم الأول ينزل من البيت حاملا فأسا، ثم ينهال به على جاره، لا لشيء سوى لأنه وبخ إبنه، لتكون النتيجة جروحا بليغة، ليتم نقل الضحية على إثرها للمستشفى، إلا أن المتهم أنكر الأفعال المنسوبة إليه، مدعيا أنه حاول فقط الدفاع عن ابنه.وفي ظل تناقض شهادات الشهود من ذات الحي رغم ادعاءهم أنهم حضروا الواقعة، فكل واحد يشهد لصالح الطرف الأقرب إليه، وهذا ما زاد من تعقيد القضية أكثر.من جهته، حاول الدفاع التركيز على تناقض التصريحات، معتبرا إياها بمثابة إضافة البنزين على النار، بدل أن يحاول هؤلاء تهدئة الأوضاع.
  • وشاب يعتدي على حرمة منزل جاره ويبيع ما فيه من خردوات
  • مثل، أول أمس، أمام  محكمة الجنح بباب الواد أحد الضحايا يروي بكل أسف ما فعله بهجارو العزيز، الذي بدل من أنيديه النيف عليهفي غيابه، قام بسرقة أغراضه وكل ما في منزله، وباعها فيالخردة، لهذا، فهو لن يغفر له ويتمنى أن يأخذ القانون مجراه، ويلقى المتهم أشد عقاب جراء الإساءة التي تعرض لها من طرف جاره، الذي لا يفصله عنه سوى بضعة أمتار اخترقها خلال سفره لأوروبا بغرض العلاج، ليتفاجأ بخراب بيته عند عودته. وبعد التحقيقات، تم ثبوت الوقائع ضد المتهم الذي حاول نكرانها خلال المحاكمة، أين طالب وكيل الجمهورية بتسليط أقصى عقوبة في حقه، ليدان في الأخير  بـ٥ سنوات سجنا نافذا.
  • الشرف، النيف والتعدي على الحرمات أخطر القضايا وأعقدها
  • وفي ذات الصدد، أدين متهما بـ ٣ سنوات حبسا نافذا، يبلغ من العمر ٢٦ سنة، كان قد كلفه جاره برضا منه بحراسةفيلتهخلال فترة غيابه، نظرا لطبيعة عمله كتاجر متنقل عبر الولايات، إلا أنه في يوم الحادث، رجع من سفره ليفاجأ  بشخص غريب يفتح له الباب، وهو في حالة متقدمة جد من السكر، وما إن وطئت قدماه إحدى الغرف، حتى صعق بمنظر شلة كاملة من السكارى، متكونة من فتاتين وشاب، عندها، إتصل بالشرطة التي تنقلت إلى عين المكان وألقت القبض المتهم، رغم توسلات أهله الذين قاموا بدورهم برفع دعوى أخرى متعلقة بالسب والشتم.وفي ذات السياق، شدتنا قضية عائلتين بأكملها من حيالكارياربباب الواد، والتي بدأت حيثياتها من محاكمة شاب للبنتنادية، التي تقدمت لوالدها شاكية إياه تعرضها للتحرش ومضايقات يومية من طرف جارهاجمالصاحب ١٩ سنة، ولما أراد والدها تسوية الوضع، ذهب لمنزل هذا الأخير، أين طرده والد المتهم، معتبرا الأمر ادعاء في حق إبنه. وفي اليوم الموالي، إعترض ذات الشخص البنت مع أختها الصغرى، وقام بضربها وتقطيع ملابسهما في مكان معزول، ولولا قدوم البعض، لحدث مالا يحمد عقباه. كما لم يكتف بهذا، بل أشعل عليهما النار بواسطة قارورة غاز، وفي هذه الأثناء، بلغ والديهما ما حدث مع بنتيه، فأسرع لبيت المهتم حاملا سكينا وتهجم عليه، ليشتبك جميع الأفراد ويدخلوا في معركة دامية، لم تنته إلا بحضور الشرطة، التي تابعتهم كلهم بتهمة المشاجرة والضرب المتابدل مع استخدام أسلحة بيضاء.
  • والطفلة بختة تدخل أكثر من ٤ عائلات في شجار مميت
  • ولعل هذه القضية تعتبر من أخطر القضايا المتعلقة بشجار السيوف، والتي دخلت فيه أكثر من ٤ عائلات، حيث أن نواة هذا الخلاف يعود على إثر الاعتداء على الطفلةبختةصاحبة ٥ سنوات، ليستمر الوضع ويتأزم بين عائلتي المتهم والضحية، ويصل إلى أوجه عند وصوله لزهق زوج القائم بجريمة الاعتداء علىبختةمن طرف أهلها، وهذا ما أشعل فتيل العداوة بين عدة عائلات، فمنهم من كان إلى جانب أهل بختة ومنهم من كان إلى جانب أهل القاتل، ليصبح كل هؤلاء دائمي التردد على المحكمة لتبادل الاتهامات، ليصبحوا كما شبههم يوما وكيل الجمهورية بقوم الأوس والخزرج، الذين عاشوا في العصر الجاهلي.
  • خرطوم الماء، المجيرية، وشجار الأطفال وأحيانا ممازحات
  • يديروها الدراري ويخلصوها الكبار، هذا المثل الذي قد ينطبق على أغلب الشجارات التي تحدث بين الجيران، خاصة في الأحياء الشعبية التي يكون سببها الأطفال، ويحدث هذا عندما يضع الكبار رأسهم بخلافات الأطفال البسيطة، ليدخلوا في معارك غير منتهية. ولعل المؤسف في هذ ه القضايا، عندما تقبل سيدات محترمات على خلق أسباب سخيفة للشجار، فمرةغسيل الملابس ومرة لأجل سلالم العمارة وأخرى بسبب القيل والقال، ولما تشتكي كل واحدة منهن لزوجها، يتفاقم المشكل لنصل إلى نتيجة مؤسفة.
  • ولعل الطريف في هذا كله، هو حكايةخالتي دوجةومريم الأستاذة، المثقفتان اللتان مثلتا أمام محكمة محكمة الجنح بباب الواد، تتراشقان بالسب والشتم دون أدنى احترام للمحكمة. والغريب في الأمر، عندما عرف أن سبب الخلاف هو استخدام مريملمجيريةوخرطومخالتي دوجة الموجودان في الحوش الذي يجمعهما وعدة جيران بحي القصبة، وليس بعيدا عن الطرافة، تستوقفنا حكايةولاد الجيران، الذين تجمعهم صداقة متينة منذ الصغر، لكن تبخر كل هذا بسبب ممازحة أحدهم، برشة من مبيد الحشرات، أزعجت الصديق لتتحول الملاسنات إلى شجار عنيف، جعلهم يمثلون أمام المحكمة وكأنهم مجرمون.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة