حارس بابتدائية يمارس الفعل المخل بالحياء 7 مرات على تلميذة

حارس بابتدائية يمارس الفعل المخل بالحياء 7 مرات على تلميذة

استعرضت، أمس، محكمة الجنح بحسين داي في جلسة علنية، قضية حارس ابتدائية قام بممارسة الفعل المخل بالحياء على تلميذة تبلغ من العمر 7 سنوات. 

وقد واجهته الطفلة القاصرة التي حضرت جلسة المحاكمة وهي تذرف الدموع بعد تعرضها لصدمة نفسية حادة أثرت على مشوارها الدراسي، حيث اضطرت والدتها إلى تغيير لها المدرسة وتحويلها إلى مؤسسة تربوية خاصة، بالمقابل المتهم الأربعيني كان يشتغل بالابتدائية بإقليم اختصاص منطقة حسين داي لأزيد من 26 سنة، وكان يستغل قدوم الضحية التي كانت تقوم والدتها بتركها عنده قبل الدوام بربع ساعة بحكم عملها كأستاذة بمدرسة خاصة في بن عكنون، وقد اضطرت المحكمة إلى لعب دور الطبيب من أجل استنطاق الضحية القاصرة، أين قامت بإصعادها إلى مكانها وخيرتها بين تأجيل القضية أو الفصل فيها في جلسة سرية، لكن الضحية قررت إتمام إجراءات الجلسة، ومن بين ما سردته الضحية على مسامع الحضور الذين أذهلوا وتأثروا وكذا هيئة المحكمة، بأن المتهم كان يقوم بجرها عنوة إلى غرفة صغيرة متواجدة بالمدرسة أين يختلي بها ويقوم بإشباع نزواته الخبيثة، وأنها لم تكن لمرة واحدة بل 7 مرات، وقضية الحال التي استغرق فيها التحقيق القضائي لأزيد من 5 أشهر أين يتواجد المتهم المدعو «ل.م» رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية في الحراش عن تهمة الفعل العلني المخل بالحياء على قاصرة، وأمام هول هذه الحقائق، التمست النيابة العامة أقصى العقوبة المنصوص عليها قانونا والمقدرة بـ 10 سنوات حبسا نافذا.

التعليقات (0)

الإستفتاء

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة