حافظ قرآن ثمل يقتل صديقه بسكين ويفر إلى شاطئ من أجل الاستجمام

أدانت محكمة الجنايات بمجلس قضاء معسكر في جلستها الأولى، يوم أمس، من الدورة العادية الأولى

 

 لهذه السنة المدعو، (ر.م)، أحد حفظة القرآن والبالغ من العمر 23 سنة بعقوبة المؤبد، بعد متابعته بجناية القتل العمدي مع سبق الإصرار في حق صديقه سائق سيارة الأجرة المدعو (خ.ق)، بالإضافة إلى غرامات مالية قدرت الأولى بـ 300 ألف دج لأحد والدي الضحية ومبلغ 400 ألف دج لزوجه، ونفس الغرامة لأبنه القاصر و 15 ألف دج لإخوته، تعويضا عن الأضرار النفسية والمعنوية التي لحقت بهم جراء ما تعرض له أخوهم.

وقائع القضية تعود إلى الفاتح من شهر جويلية من سنة 2008، حينما قرر المتهم اصطحاب عشيقته المسماة (ب.ن) إلى إحدى المناطق النائية المعروفة شعبة زواتير، الواقعة بالكرمة ببلدية هاشم، على متن سيارة أجرة الضحية انطلاقا من مدينة تيغنيف، بعد أن اشتروا الخمر بطريقهم، وبعدما لعبت الكحول برؤوسهم حاول صاحب السيارة ممارسة الجنس مع عشيقة المتهم، الأمر الذي أدى إلى وقوع  شجار حاد بين الطرفين أسفر عن إصابة الضحية على مستوى الجمجمة، إضافة إلى ست طعنات قاتلة، قبل أن يلوذ المتهم بالفرار رفقة عشيقته على متن سيارة صديقه، غير أنها انقلبت بهما، ليستقلا سيارة أجرة أخرى إلى بلدية هاشم وتوجها بعدها إلى شاطئ سيدي منصور بولاية مستغانم، أين تخلص المتهم من أداة الجريمة وانتقل بعدها إلى شاطئ آخر بعين تموشنت مؤكدا أنه لم يتعمد قتل ضحيته، وبعد مرور 7 أيام عن الحادثة سلم نفسه إلى مصالح الأمن التي فتحت معه تحقيقا، اعترف خلاله بالفعل المنسوب إليه، مستبعدا عشيقته وموضحا أنها كانت بعيدة عن مكان الجريمة.

إلا أنه غير أقواله أمام هيئة المحكمة، حيث أوضح أنه لم يتعمد قتل ضحيته، مؤكدا أن عشيقته هي من بادر بضرب الضحية، التي أنهاها هو بطعنه، علما أن المتهمة الثانية لم تحضر المحاكمة ما عدا الشهود، وهم سائق سيارة الأجرة الثاني الذي وجده عندما انقلبت به السيارة، وسائق سيارة نقل جماعي، هذا الأخير الذي أكد تواجد المتهم مع عشيقته وعائلتها بعين تموشنت.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة