إعــــلانات

“حافلة العار”..فضيحة جديدة تهز الرياضة الجزائرية!

“حافلة العار”..فضيحة جديدة تهز الرياضة الجزائرية!

أرسلت لهم حافلة تعمل على خط “زرالدة – محطة 2 ماي” وعدم حضور أي مسؤول

استقبال مهين لأبطال الجزائر من ذوي الهمم بعد العودة إلى الوطن وسط غضب شعبي!

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات القليلة الأخيرة، بالحديث عن الاستقبال المهين الذي تعرض له أبطال الجزائر من ذوي الهمم العالية، وذلك بعد عودة الفوج الأول من مشاركته في الألعاب “البارالمبية” التي تحتضها حاليا العاصمة اليابانية طوكيو.

وتداول رواد المواقع الافتراضية صورا توثق لحظة نقل أبطال الجزائر “البارالمبيين” من المطار، على متن حافلة صغيرة وقديمة، تم تأجيرها من أحد الخواص وتعمل على خط “زرالدة – محطة 2 ماي” بالعاصمة، حيث لا تراعي الوضع الخاص برياضيي هذه الفئة، في حال الصعود أو النزول منها.

ورغم حرص رئيس الجمهورية شخصيا من خلال تشجيعهم وتهنئتهم على النتائج المحرزة، لم يكلف وزير الشباب والرياضة نفسه عناء الحضور إلى المطار من أجل استقبالهم لدى عودتهم إلى الوطن، أو على الأقل تكليف أحد المسؤولين في القطاع بالنيابة عنه، وسط تجاهل تام وغير مبرر، رغم أن الوزير شخصيا، كان قد تنقل إلى المطار، بعد مدة قصيرة من تنصيبه، واستقبل حينها نادي شبيبة القبائل، بعد خسارتها في نهائي كأس الكونفدرالية.

يحدث كل هذا بالرغم من أن أبطال الجزائر من رياضيي ذوي الهمم، رفعوا الراية الوطنية عاليا في الألعاب “البارالمبية”، وحصدوا عددا قياسيا من الميداليات الملونة، في سابقة غير معهودة، معوضين بذلك نكسة الأصحاء في الألعاب “الأولمبية”، التي جرت قبل أيام قليلة إلى الوراء.

وفي مقابل الغضب الشعبي على المسؤولين جراء هذه المهزلة، دعا مشاركون في “الحملة الافتراضية لرد الاعتبار لرياضيي ذوي الهمم العالية”، إلى ضرورة تدخل السلطات، وعلى رأسهم رئيس الجمهورية، من أجل رد الاعتبار لكرامتهم وتقييمهم على مشاركتهم المشرفة، رغم الصعوبات التي اعترضت سبيلهم، في استعدادهم لهذا المحفل العالمي الكبير.

إعــــلانات
إعــــلانات