حالة استنفار قصوى بعد وفاة رضيعة تبلغ من العمر 3 أشهر بالبوحمرون في بريكة

حالة استنفار قصوى بعد وفاة رضيعة تبلغ من العمر 3 أشهر بالبوحمرون في بريكة

لقيت، أمس السبت، رضيعة تبلغ من العمر 3 أشهر تدعى “ب.وئام”، من مدينة بريكة حتفها متأثرة بداء الحصبة الألمانية أو ما يعرف محليا بـ “بوحمرون”.

الرضيعة الضحية توفيت مساء أمس، بمصلحة طب الأطفال لدى مستشفى “محمد بوضياف” ببريكة بعد مكوثها في هذا الأخير لمدة يومين نتيجة ظهور أعراض داء بوحمرون قبل تطور الحالة و دخولها مرحلة الخطر و من ثم وفاتها.

و هو ما تسبب في حالة استنفار قصوى بالمستشفى، خاصة بعد وفاة رضيعين آخرين يبلغان من العمر شهرين و 5 أشهر بسكتة قلبية في اليوم ذاته.

أين وصلت حصيلة الوفيات وسط الرضع بذات المستشفى، إلى 3 وفيات خلال يوم واحد غير أن مصادر طبية مطلعة أكدت بأن رضيعة واحدة فقط توفيت بسبب بوحمرون فيما كانت وفاة الرضيعين الآخرين طبيعية.

جدير بالذكر أن الحصبة الألمانية عرفت انتشارا كبيرا خلال الأشهر الفارطة سيما وسط الأطفال ببريكة، و ما زاد الأمر سوءا هو نقص الأسرّة بالمستشفيات أين يصعب عزل المرضى.

و على الرغم من المعدلات الكبيرة لهذا الداء، إلا أن المستشفيات المتواجدة بثاني أكبر دائرة في باتنة تبقى تعاني من نقص الأسرة و غرف العزل ما يهدد حياة السكان.

الأمر الذي أدّى بقاطني المنطقة إلى مناشدة المسؤولين التدخل العاجل و الجدي لتحسين هذه الأوضاع المزرية التي يعيشونها خلال الفترة الحالية.

هذا و كانت مصادر بمديرية الصحة لولاية باتنة قد أكّدت لـ “النهار” تسجيل 1300 حالة بداء “بوحمرون” خلال 9 أشهر من سنة 2018 مضيفة أن التلقيح المتعلق بالحصبة الألمانية متوفر على مستوى مختلف مؤسسات الصحة الجوارية يضاف إلى ذلك تلقيح أهل كل مصاب بهذا الداء لتجنب انتقال العدوى.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=647695

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة