حبس عسكري سابق بتهمة التخابر مع فرنسي عبر شرائح هاتفية مختلفة في تلمسان

حبس عسكري سابق بتهمة التخابر مع فرنسي عبر شرائح هاتفية مختلفة في تلمسان

موازاة مع توقيف كاميروني يمارس أنشطة سياسية مشبوهة وسط الحراك

علمت «النهار» من مصادر موثوقة، أن قاضي التحقيق لدى محكمة تلمسان أمر في الساعات الأخيرة بوضع عسكري سابق رهن الحبس المؤقت.

على خلفية التخابر مع فرنسي في إطار المؤامرة والتحريض، وكان هذا الأخير محل مراقبة وترصد من طرف

مصالح الأمن المختصة قبل الوصول إلى مكان نشاطه وتوقيفه متلبسا بالتواصل مع رعية فرنسي بداعي التبادل

المعرفي، مدعيا أنه يستفيد من صديقه الفرنسي عبر روابط تعليمية وتثقيفية، إلا أن التحريات المعمقة كشفت

عن حجز بحوزة المتهم كتبا دينية متطرفة تحرض على معاداة الدولة، إلى جانب مصادرة عدد هام من الشرائح

الهاتفية المستعملة في الغرض المشار إليه، كما أفادت التحريات بأن المعني كان يتلقى من نظيره الفرنسي أموالا

بالعملة الصعبة نظير ما كانا يخططان له لزعزعة استقرار الدولة في هذا الظرف الحساس، وعليه بعد إحالة

المعني على وكيل الجمهورية لمحكمة تلمسان وقاضي التحقيق تم إيداعه الحبس المؤقت.

في سياق موازٍ، أطاحت شرطة تلمسان برعية كاميروني متزوج من جزائرية على خلفية مزاولته أنشطة سياسية

محظورة من خلال مرافقته للحراك الجزائري، أين تم التفطن له وتوقيفه الجمعة المنقضية قبل أن يقدم أمس

أمام النيابة العامة لمحكمة تلمسان التي سحبت جواز سفره، في انتظار محاكمته بتهمة الإخلال بقوانين الإقامة وممارسة أنشطة سياسية محظورة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=678110

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة