حب في سن الخمسين

حب في سن الخمسين

اللقاء الأول:
عادة يأتي الحب الحقيقي متأخرا، ولكن في حالتها جاءها مستعجلا ومسرعا، ودون سابق إنذار حملها على قطاره، وعندما توقف في آخر محطاته نزل منه وتركها جثة هامدة..
الحلقة1: اللقاء الأول
رأته في عيد ميلادها العشرين، ولم تكن تعرف أن برؤيته تلك قد سجلت لحظة ميلادها الأولى…
لقد كانت في غمرة الفرح والتفاؤل، وهي تحتفل رفقة أصدقائها بعيد الميلاد، حين دخل هو ببذلته السوداء وشعره الأسود المزين بخصلات بيض، زادت في وقاره، وأعطته هيبة وأناقة أسرتها منذ أول نظرة..
جلس في إحدى الطاولات، منعزلا عن الجميع، غارقا في تفكيره، يسبح بنظره في دخان سيجارته…
إنها تحب اللون الأسود، لون القوة، والقسوة، والكتمان، وأحيانا لون الحرمان الذي عانته طوال عمرها…
في مطعم تركي بالأبيار كان اللقاء إذن، إنه اللقاء مع القدر دون موعد مسبق..  
– “سارة” أطفئي الشموع، ما بك، أين ذهبت… يناديها أصدقاؤها حين كان نظرها معلقا به…
تعالت ضحكاتهم، حتى لفتوا انتباه الحضور إليهم، ولفتوا انتباهه كذلك، استدار خلفه، فوقعت عينيه في عينيها، لقد أعجبه منظرها كملاك محاطة بأصدقائها، وأراد لو يشاركهم ذلك الجو الحميمي…
ودون تفكير… اتجه نحو طاولتها وبيده وردة حمراء جميلة كانت موضوعة على طاولته، تقدم باتجاهها ومد يده:
– عيد ميلاد سعيد
إن صوته لا يقل جمالا على مظهره، … تقول في نفسها ..
وطلب الانضمام إليهم، ليشاركهم الاحتفال، ودون تردد قبلت الفتاة جلوسه إلى الطاولة..
كان يقابلها في الطرف الآخر، وبدأ بتوجيه أسئلته إلى الأصدقاء.. عن أسمائهم وأعمارهم، لقد كان يتعمد طرح الأسئلة على أصدقائها حتى يصل إليها، ولما أصبح دورها في الإجابة كانت قد احمرت من الخجل وهي ترى عيناه تقتحمان خجلها وتثبتان النظر في عينيها..
 – “سارة”، اليوم أطفئ شمعتي العشرين… تجيبه بصوت خافت
 – وماذا تفعل سارة في حياتها..
– أنا في السنة الثالثة بكلية الحقوق ..
– جيد، على هذا لقد وجدت من يدافع عني إن وقعت في مشاكل ..
يقولها وهو يمد يده في جيبه ليخرج بطاقة تحمل اسمه وأرقام هواتفه، ويطلب منها الاتصال به إن احتاجت لأي شيء..
وانسحب في صمت…


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة