حج إلكتروني VIP لكل الجزائريين بداية من 2030

حج إلكتروني VIP لكل الجزائريين بداية من 2030

بطاقة إلكترونية تُغني الحاج عن كل الوثائق وسوار ذكي يَعُدّ أشواط الطواف والسعي

 سمّاعة إلكترونية تعمل كمترجم تمكن الحاج من الحديث مع أي شخص بغض النظر عن لغته

 البطاقة الإلكترونية وسماعة الأذن والسوار يصلان الحاج إلى بيته في بلده بعد التسجيل على تطبيق خاص بالحجاج

تروّج السلطات السعودية لحج مثالي بداية من سنة 2030، يعتمد بنسبة كبيرة جدا على التكنولوجيا لتسهيل مهمة الحاج، حيث يكفي أن يسجل أي حاج فائز في القرعة عبر «تطبيق» على الهاتف النقال، لتصله بطاقة تحمل كل بيانته والمعلومات الخاصة به، إلى جانب سوار إلكتروني وسماعة أذن إلى عنوانه الخاص في بلده، تساعده على أداء حج VIP من وصوله إلى المطار إلى غاية مغادرته المملكة.

وكشف فيديو استشرافي يصور طريقة أداء مناسك الحج بعد 12 سنة من الآن، والذي تعمل السلطات السعودية من خلاله على تجسيد كيفية تعامل الحاج بداية من حج 1451 هجرية والتسهيلات التي سيستفيد منها مع نزوله بمطاري جدة أو المدينة المنورة الدوليين وكذا المعابر الحدودية التي يدخل منها حجاج الخليج أو الموانئ.

وتبدأ رحلة الحاج باستعماله البطاقة التي تتضمن كافة المعلومات الخاصة به، من رقم جواز السفر والمعلومات الشخصية، حيث لن يكون في حاجة للمرور على أعوان الجمارك بالمطارات والموانئ، ولكن يكفي الحاج أن يمرر بطاقته الإلكترونية على جهاز خاص بالمطار أو أي مركز عبور لقراءة بياناته وتلقي الضوء الأخضر لدخول أراضي المملكة العربية السعودية.

وبيّن الفيديو الذي نشرته وزارة الحج السعودية على موقعها الرسمي عبر شبكة الأنترنت، بأن بطاقة الحاج الإلكترونية تعد بمثابة جواز سفر ومفتاح باب الغرفة بالفندق، إلى جانب استعمالها في ركوب قطار الحرمين الخاص بالحجاج، والذي ينقلهم من مطاري جدة أو المدينة إلى الحرم المكي أو المدني، ومن هناك إلى فنادق الإقامة، حيث سيجد كل حاج حقائبه داخل غرفته بالفندق.

وأما عند الطواف، فإن السوار الإلكتروني الذي سيُمنح للحاج قبل مغادرته أرض الوطن، سيذكره بعدد الأشواط التي قام بها، وذلك بمجرد مروره بين العلمين الأخضرين عند الحجر الأسود، وكذا عند الصفا والمروة، كما ستكون سماعة الأذن بمثابة المساعد للحاج على قراءة الأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم خلال مرحلة الطواف والسعي.

وتعمل سماعة الأذن التي ستمنح للحاج أيضا كمترجم، حيث يمكن للحاج الحديث مع أي شخص مهما كانت اللغة التي يتكلمها، أين ستنقل السماعة كلام المتحدث مترجما للغة التي يتم برمجتها عليها من قبل صاحبها.

وبخصوص حالات التيهان، فقد عملت السلطات السعودية من خلال هذه التكنولوجيا التي ستدخل في عصرنة مسار الحج، على ربط بطاقة الحاج الإلكترونية بالأنترنت، حيث يمكن البحث عن مكان تلك البطاقة والوصول إليه من خلال تتبع الإشارات التي يعطيها الهاتف الذي يكون مربوطا بالأنترنت.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة