حداد: ليس لي صلاحيات لتعيين الوزراء وكل المشاريع التي أخذتها كانت في إطار القانون

حداد: ليس لي صلاحيات لتعيين الوزراء وكل المشاريع التي أخذتها كانت في إطار القانون

واصل القاضي اليوم استجواب رجل الأعمال لمحبوس علي حداد في قضية منح الامتيازات غير المبررة  والتي يتابع فيها عدد من الوزراء والمسؤولين وعلى رأسهم أحمد أويحيى وعبد المالك سلال.

علي حداد: لا يوجد إطار في او مشاريع بالجزائر اخذته خارج إطار القانون لم أحصل على اي مشروع خارج القاتون
القاضي: من خلال استنتاج من الملف هناك اشخاص من الذين كانوا معك في الملف من دون ذكرهم استفادوا  من ترقيات في المناصب من بينهم عبد القادر
بوعزقي كان والي تيزي وزو حسب تصريح المختار بعدها عين كوزير للفلاحة
أيضا عبد زغلان كان والي وهران ثم أصبح وزيرا الأشغال العمومية
بوجمعة طلعي: كان له علاقة عمل مع حداد رجع وزير
ماذا تقول هل لك يد في التعيينات هذه؟
حداد يجيب: طلعي، سيدي الرئيس اعملو تحقيق اذا تكلمت معه إذا وجدتم ذلك “اعملو فيا واش حبيتو”
القاضي: أيضا بوعزقي كان والي في خنشلة تيزي وزو ثم بليدة لو عندي نفوذ لماذا أرسله للبليدة كان عليا ات تعيينه رئيسا حكومة.
القاضي: انتظر حداد هو يقول بوعزقي مجمع حداد استحوذ على كل المشاريع في البليدة
حداد: أوضح النقطة هذه بوعزقي عين في البليدة كوالي حوالي 2016
انا في البليدة في 98/99 انفجرت عليا في البليدة الشركة etrhb شركتي موجودة في تيزي وزو البليدة العاصمة من 1988 هل في رايكم انتظر بوعزقي ليمنحني مشاريع في البليدة؟
حتي في تيزي وزَو من 2010 حتى 2015 كان لي 568 مشروع اقصد قلب الشركة كانت في تيزي وزو.
في عهدة بوعزقي ربحنا 12 مشروع من مجموع 568 في غصون 5 سنوات، عبد الغني زعلان والله لا اعرفه حتى قدم لوهران.
حداد: هل من ضمن الولاة كلهم الذين تم ترقيتهم هل بوعزقي وزعلان فقط هما ما عينا كوزيرين.
حداد: سيدي الرئيس ليس لي أي صلاحيات لتعيين أي شخص.
القاضي : اجبني بخصوص واعلي قال حقرني
حداد: والله لا اعرفه وليس لي اي دخل
طلعي يقاطع ويعقب على سؤال القاضي : سيدي الرئيس قل له “حداد” كيف عينت كوزير منذ عامين.

طلعي: كنت وزيرا واسأله من حرمه من عدة مشاريع من بينهم مشروع الحمدانية وبعدها كلم الرئاسة بخصوصه
زعلان يقاطع ويعقب عن سؤال القاضي : انا طلعت درجة بدرجة سيدي الرئيس انا دفعة مفدي زكريا بدات منذ كان في عمري 24سنة عينت في ام بواقي كوالي ثم بشار.

زعلان: أنا في وقتي كوزير أشغال عمومية لم يحز حداد حتى علي اتفاقية وليس مشروع بقيمة 10 الاف دينار


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=905924

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة