حداد متابع بصناعة سيوف لاستعمالها في‮ ‬أعمال شغب ببوروبة

حداد متابع بصناعة سيوف لاستعمالها في‮ ‬أعمال شغب ببوروبة

بعد إدانة المتهمين الخمسة المتراوحة أعمارهم ما بين  20 و40 عاما، بعقوبات تتراوح ما بين العام والثلاث سنوات حبسا نافذا، على خلفية تورطهم لارتكابهم جميعهم جنحة تكوين جماعة أشرار وحيازة أسلحة بدون سبب شرعي، مع جنحة صناعة سيوف بدون رخصة من السلطات المؤهلة، إضافة إلى المشاركة، وهذا على مستوى محكمة الحراش. وقد جاء الحكم، على خلفية التماسات النيابة العامة، التي طالبت بإنزال على جميع المتهمين عقوبات تتراوح ما بين 18 شهرا والعامين حبسا نافذا، مع غرامة مالية تتراوح ما بين الألفين والخمسة آلاف دينار، لتفصل الغرفة الجزائية على مستوى مجلس قضاء العاصمة، وبعد أكثر من 15 يوما من المداولة، قررت توقيع عقوبات على المتهمين، تتراوح ما بين البراءة والستة أشهر حبسا نافذا، حيث يستخلص من ملف القضية أنه وبتاريخ 7 أكتوبر من السنة الجارية، وبناء على معلومات وصلت إلى مصالح الأمن، مفادها أن المتهم الرئيسي والذي يمارس حرفة الحدادة منذ وقت، وهذا على مستوى مسكنه العائلي الذي يتخذه كمحل وبدون رخصة، قد تلقى عرضا من طرف أحد الأشخاص المقيمين بحي الفداء ببوروبة، ويتمثل هذا العرض في صناعة كمية من الأسلحة  البيضاء من نوعالسيوف، لغرض استعمالها في أعمال غير شرعية، والمتمثلة في عمليات اعتداء على المواطنين العزل وبث الرعب واللاأمن في أوساطهم. وبعد فتح ذات المصالح تحقيقا واسعا قصد التأكد من صحة المعلومة الخطيرة، تبيّن من خلال التحري وعملية التفتيش الذي أجري بورشة المتهم، العثور على الوسائل المستعملة وقضبان حديدية مهيأة لصناعة السيوف، قد تم تسليمها للمتهمين الذين كانوا على متن سيارة، حيث تم القبض عليهم جميعهم وهم في حالة تلبس.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة