حداد يجر غول وقاضي لفضيحة جديدة في مشروع الطريق السيار

حداد يجر غول وقاضي لفضيحة جديدة في مشروع الطريق السيار

فتح عميد قضاة التحقيق بالقطب المتخصص بمحكمة سيدي امحمد ملف فساد جديد يتعلق برجل الأعمال علي حداد.

وحسب المعلومات التي تحوزها “النهار اونلاين”، فإن علي حداد جر معه وزراء سابقين كل من السابقين للنقل و الأشغال العمومية عبد القادر قاضي و عمار غول.

كما  وجهت أصابع الإتهام في القضية لمديرين سابقين للأشغال العمومية “خ .ع” و “ب .م”  الى جانب المتهم” ب. س” المدير العام للشركة الجزائرية لأشغال الطرق.

هؤلاء المتهمين حسب مصادر “النهار اونلاين”، يتواجدون رهن الحبس المؤقت الى جانب 12 متهما.

ومن بين المتهمين إطارات بالشركة الحزائرية لأشغال الطرق المتواجدين رهن الرقابة القضائية.

وحسب الملف القضائي وقائع القضية تعود الى سنة 2008 بعد أن اسدى وزير الأشغال العمومية السابق عمار غول تعليمات شفوية للوالي السابق لولاية عين الدفلى عبد القادر قاضي و مدراء اشغال العمومية.

وتتعلق القضية بمباشرة اشغال مشروع إزدواجية الطريق الولائي رقم 42 على مسافة 9 كلم بولاية عين الدفلى  بمحول الطريق السيار شرق غرب بعين الدفلى.

وجاء في تعليمات غول  بمنح المشروع لفائدة مجمع etrhb لمالكها انذاك حداد علي بعدما كانت من قبل مسندة للشركة الجزائرية لاشغال الطرق altroبسكيكدة.

و حسب ماورد في الملف القضائي، فإن  علي حداد إستغل نفوذه في الحصول على المشروع بموجب تعليمات شفوية خلال زيارتين ميدانيتين لوزير اباشغال العمومية السابق عمار غول الى ولاية عين الدفلى.

كما استغل علي حداد نفوذه لدى الوزير السابق للأشغال العمومية من أجل إصدار مقرر تجاوز رفض التاشيرة من اجل تمكينه من تلقي مستحقاته المالية.

كما ان مجمع Etrhb حداد لم يقم بإجراءات تأمين المشروع و تنصيب الورشة installation de chantier.

كما تحصل حداد على صفقة إنجاز نصف أشغال المشروع بموجب عقد إتفاقية المناولة رقم 2009 /45 مع شركة Altro و توقيعه على ذلك العقد.

وقد كانت الأشغال المنجزة من قبل مجمعه محل متابعة ميدانية من قبل مديرية الأشغال العمومية لولاية عين الدفلى بالرغم من عدم وجود اي صفقة تعاقدية تربطه بها.

إلى جانب تصريح رئيس مشروع مجمع etrhb حداد المسمى (م.كمال)، أنه تلقى اوامر بمباشرة الأشغال بالمشروع من قبل وزير الأشغال العمومية السابق عمار غول.

وهذا على أن يتم فيما بعد إصدار مقررة تسخيرة أو ابرام صفقة لفائدة المجمع و ذلك اثناء الزيارة الميدانية التي قادته الى ولاية عين الدفلى لمعاينة المشروع الطريق السيار شرق غرب.

وتأتي هذه القضية أن وبالرغم من أن علي حداد لم يسبق له زيارة ولاية سكيكدة إلا مرة واحدة في اطار FCE.

ويواجه المتهمون تهم ثقيلة تتعلق بمنح إمتيازات غير مبررة في مجال إبرام الصفقات العمومية و إساءة إستغلال الوظيفة.

كما يواجهون أيضا تهمةتعارض المصالح و إستغلال النفوذ و المشاركة في تبديد أموال عمومية و المشاركة في تبديد اموال عمومية.

بالإضافة إ لى الحصول على إمتيازات غير مبررة في مجال الصفقات العمومية و تحريض موظف عمومي على استغلال نفوذه بهدف الحصول على منافع غير مستحقة.

الى جانب جنحة تحرير شهادات تثبت وقائع غير صحيحة .


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=961419

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة