حديث الإثنين : القاديانية والإنجليز

حديث الإثنين  : القاديانية والإنجليز

من الطوائف الضالة التي بدأت تزحف على عقول شبابنا الطائقة القاديانية المرتدة والتي تزحف تحت اسم الطائفة الأحمدية أو المحمدية وقد وردت إلي أخبار من الشرق والغرب حول أناس اعتنقوا هذه الطائفة التي تزعم أن مؤسسها ميرزا غلام أحمد هو آخر الأنبياء. وميرزا غلام أحمد عميل للمخابرات البريطانية دعمته بالمال والنساء بهدف إبطال الجهاد ضد الاستعمار البريطاني وتدمير الإسلام من داخله. ينتمي ميرزا غلام أحمد الى أسرة كان لها نفوذ بفضل الدعم البريطاني الاستعماري في قاديان بكيردا سفور في إقليم البنجاب، فوالده الميرزا غلام مرتضى كان من أخلص أصدقاء الاحتلال الإنجليزي. ولد ميرزا غلام أحمد سنة 1255 هـ 1839 م، ولقد اهتم والده به، وسعى لتعلميه من أجل أن يحصل على وظيفة مرموقة لدى الإنجليز، واستطاع أثناء دراسته أن يتقن إلى حد ما اللغتين، العربية والفارسية. في عام 1864 م حصل على وظيفة في محكمة حاكم المديرية في مدينة سيالكوت، وبقي فيها حتى 1868 م، حيث استقال من وظيفته ليوجه اهتماماته الى الدراسات الدينية، والى العمل في خدمة البعثات التنصيرية التي توافدت بكثرة أثناء الحكم الإنجليزي للهند.
والاتجاه الدراسي لغلام أحمد كان منذ البداية مرتبطا بشيء من الشعوذات والادعاءات ولعل ذلك كان بسبب تأثره بوالده الذي كان يعمل بإضافة الى الطب، عرافا دجالا، وكان علام أحمد يفتخر بأنه حصّل علم التنجيم على والده.
تزوج لأول مرة سنة 1853 م ورزق ولدين هما سلطان أحمد وفضل أحمد، وعاد فطلق زوجته الأولى هذه سنة 1891م. وكان قد سبق وتزوج في دهلي عام 1884 من زوجة كان يسميها القاديانيون “أم المؤمنين” وقد أنجبت له سائر أولاده وأبرزهم خليفته الميرزا بشير الدين محمود، والميرزا بشير أحمد، والميرزا شريف أحمد.
تنبأ في عام 1888 بأنه سيتزوج بفتاة من أسرته تدعى محمدي بيكم، وأن هذا الزواج أمر الله، أراده تعالى وأخبره هو به، وأن والد الفتاة، إذا لم يزوجه إياها فسيموت. ولكن الذي حصل أن الفتاة تزوجت من شاب غيره، وعاشت معه، وامتد عمرها الى بعد موت ميرزا غلام أحمد بمدة طويلة. مع حلول العام 1888 م أعلن نفسه المرشد الذي يهدي المسلمين، وادعى في 4 مارس 1889 م أنه تلقى أمرا من الله بأخذ البيعة من الناس على أنه مجدد العصر المأمور من الله للقيام بهذه المهمة. واستطاع أن يجمع حوله عددا من المريدين والأتباع. يوما بعد يوم بدأت تزداد ادعاءاته حيث أخذ يصرح بأنه يماثل المسيح عليه السلام، وما لبث أن زعم أنه المسيح المنتظر، وأنه يقوم بين المسلمين لهدايتهم كما قام المسيح لهداية اليهود، لم تتوقف هرطقات غلام عند هذا الحد بل زاد تماديه ليعلن في عام 1901 أنه نبي، وأنه النبي محمد صلى الله عليه وسلم لأن اسمه أحمد هو الاسم الثاني للنبي وحاول تدعيم زعمه بتأويل وتفسير مغلوط، على طريقة الفرق المرتدة، للنص القرآني الذي جاء فيه أن محمد صلى الله عليه وسلم هو خاتم النبيين، في الآية: “ما كان محمدا أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليها” الأحزاب 40 إن هذه الآية وفق تفسير غلام أحمد وأتباعه لا تدل على أنه لا نبي بعد محمد صلى الله عليه وسلم وتلاعبوا بالنص والكلمات معلنين: أن الخاتم هنا ليس معناه آخر بل معناه أفضل، وبذلك يكون مدلول الآية أن محمدا صلى الله عليه وسلم أفضل الأنبياء، وهذا لا يفيد انقطاع النبوة بعده. على أساس هذا التفسير المغلوط برر القاديانيون نبوة غلام أحمد، ولكي يثبت غلام أحمد ادعاءه بالنبوة كان يدعي معرفة بعض الأحداث قبل وقوعها، ومنها الخسوف والكسوف ولقد ساعده الإنجليز في هذا الميدان حيث كانوا يمدونه بحساباتها ومواقيتها. مات غلام أحمد بالكوليدا سنة 1908-1325 هـ ودفن في قاديان التي سماها فريق من أتباعه بعده: مقر النبي الأعظم، وباتت بعدها مكانا أعطاه القاديانيون المتطرفون قداسة، وأخذوا يحجون إليه قائلين بأنه يتساوى في المكانة مع الحج الى بيت الله الحرام.
بعد موته انقسم أتباعه الى فريقين: اللاهوريون: أتباع محمد علي ويعتقدون أن غلام أحمد مجدد وليس نبيا، وهو مصلح، ومنكروه فسّاق فجّار.
الأحمديون: وتولاهم بعد غلام أحمد خليفته نور الدين البهيروي، وهو أول من بايع القادياني على هرطاقته، وألف في ذلك كتابا اسمه “تصديق براهين أحمدية”، وهو تصديق لكتاب “براهين أحمدية” الذي ضمنه ميزرا غلام أحمد مزاعمه. وهذه الفرقة تعتقد أن غلام أحمد نبي الله، وأنه مسيح موعود ومهدي معهود، وأنه النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومن لا يؤمن بنبوته كافر يدخل النار. وقد اعتبر الإنجليز ميرزا غلام أحمد خادما أمينا لمصالحهم الاستعمارية. وعن هذا الترابط مع الإنجليز يحدثنا غلام أحمد نفسه قائلا “نحن نتحمل كل البلايا لأجل حكومتنا المحسنة وسنتحمل أيضا في المستقبل لأنه واجب علينا أن نشكرها لإحسانها ومنّتها علينا، ولا شك نحن فداء بأرواحنا وأموالنا للحكومة الإنجليزية، ودوما ندعو لعلوّها ومجدها سرا وعلانية” ميرزا غلام أحمد، آريه دهرم، ص 71، 80. وفي وفائه للإنجليز يقول: “لقد قضيت عمري في تأييد الحكومة الإنجليزية ونصرتها، وقد ألفت في منع الجهاد ووجوب طاعة أولي الأمر الإنجليز من الكتب والإعلانات والنشرات ما لو جمع بعضها الى بعض لملأ خمسين خزانة، وقد نشرت جميع هذه الكتب في البلاد العربية ومصر والشام وتركيا، وكان هدفي دائما أن يصبح المسلمون مخلصين لهذه الحكومة”. ميرزا غلام أحمد ترياق القلوب.
هذا هو الدجال العميل للاستعمار الذي أساء لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم وأراد تضليل المسلمين بتفسيرات وتأويلات أوحى له بها الإنجليز لهدف استعماري واضح.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة