حرارة قد تصل إلى 50 درجة، إغماءات، انقطاعات فادحة للمياه والكهرباء، واقتصاد مشلول طيلة النهار

حرارة قد تصل إلى 50 درجة، إغماءات، انقطاعات فادحة للمياه والكهرباء، واقتصاد مشلول طيلة النهار

سكان الجنوب الكبير يطالبون بتوقيت عمل خاص وتوفير وسائل الترفيه

ارتفاع الحرارة يحول صيف الأدراريين إلى جحيم في غياب مرافق الاستجمام والترفيه

يُجمع الأدراريون على أن صيف هذا العام ساخن جدا بكل المقاييس، حيث تحولت يومياتهم إلى جحيم وأصيبت الحياة الاقتصادية بالشلل، خاصة الأيام الأخيرة والتي عرفت هبوب رياح قوية بسرعة تفوق 120 كلم/ سا. وما زاد من متاعب ومعاناة السكان انعدام وسائل الترفيه وباقي الإمكانيات التي من شأنها تحسين ظروف الحياة والتخفيف من وطأة حرارة الصيف.
مصادر طبية أفادت أن مصالح الاستعجالات بالمؤسسة العمومية الاستشفائية برڤان، أدرار وتيميمون تستقبل يوميا عشرات المصابين بضربات الشمس والأمراض المزمنة والإغماء، أغلب ضحاياها من الشيوخ والعجزة والأطفال، وحتى بعض العمال الذين يقضون ساعات طويلة تحت الشمس، كما برمجت حصص تحسيسية وتوعوية عبر أمواج الإذاعة الجهوية تتعلق بكيفية التعامل مع ظاهرة ارتفاع درجات الحرارة ولسعات العقارب وحفظ الأغذية وانقطاعات المياه، حيث تلجأ بعض العائلات إلى استعمال مياه الفقارات، وهو ما يستدعي تعقيمها ومعالجتها، أما مصالح التجارة فنظمت حملة تحسيسية تحت شعار “صيف بدون تسممات”.
ويشتكي سكان أغلب الأحياء والقصور من انقطاع المياه والتيار الكهربائي منذ حلول هذا الفصل وهو ما ضاعف من معاناتهم اليومية رغم تخصيص 18 مليار لإعادة الاعتبار لشبكة الكهرباء، لاسيما بالمدن ومقرات البلديات والتي تعرف توسعا عمرانيا كبيرا. في هذا السياق، يشير سكان هذه القصور إلى ضعف شدة التيار الكهربائي بأغلب القصور حيث يستحيل تشغيل كل الأجهزة الكهرومنزلية في نفس الوقت، خاصة في الفترة الممتدة من 10 صباحا إلى 18 مساء ويطالبون على ضوء ذلك بالإسراع في تجسيد مشاريع التوسعة وإنجاز المحولات الكهربائية وخطوط الضغط المتوسط. وردا على ذلك تقول مصالح “سونلغاز” إن فرق التدخل جاهزة وأن شركاء القطاع، في إشارة إلى المقاولين، على استعداد دائم لإنجاز المهمات.
وتشهد الحياة الاقتصادية بولاية أدرار منذ بداية الفصل حالة ركود بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي أرغمت بعض أصحاب المؤسسات الخاصة على الدخول في عطلة، لاسيما مؤسسات نقل البضائع، وكذا لجوء بعض التجار إلى غلق محلاتهم ابتداء من الـ 11 صباحا وإلى غاية 19 مساء، فيما دخل آخرون بمعية جل سائقي سيارات الأجرة في عطلة. ويعتقد الأدراريون أن مواقيت العمل غير مناسبة، فالأحرى كان تحديد موعد بدء الدوام اليومي بـ 30-06 وإلى غاية 30/13 ، بينما يرى آخرون ضرورة تقليص ساعات العمل وتخصيص منح إضافية وإعانات ومساعدات لسكان الولاية قصد مواجهة الظروف الصعبة.
وتفتقر أدرار لمرافق استجمام وترفيه تخفف من وطأة حرارة الصيف، ويطالب الشباب بفتح المسابح البلدية المنجزة أمام أبناء القصور، والإسراع في إنجاز المزيد منها كما يطالبون بمضاعفة حصة الولاية في مجال تنظيم رحلات الاصطياف للمخيمات الصيفية الخاصة بالأطفال. وأفادت مصالح الأرصاد الجوية أن درجة الحرارة بلغت مؤخرا 48 درجة بتيميمون، 49 درجة بكل من أدرار، رڤان وأولف، فيما وصلت إلى 50 درجة بعين صالح، معتبرة ذلك ارتفاعا غير مسبوق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة