حرب الأفلان والأرندي على رأس الزوايا

حرب الأفلان والأرندي على رأس الزوايا

يبدو أن الأمور بين حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي لا تسير على ما يرام هذه الأيام، هذا على الأقل ما يجري الحديث عنه في الصالونات في الفترة الأخيرة.

وفي آخر مشاهد هذه الحرب الافتراضية، لم يجد وزير التضامن الوطني جمال ولد عباس (وهو من جبهة التحرير الوطني) من وسيلة لقطع الطريق أمام خصمه الأساسي وزير الشؤون الدينية بوعبد الله غلام الله (وهو من الأرندي) إلا قطع الطريق أمامه وإقناع جماعة الاتحاد الوطني للزوايا بضرورة توجيه الدعوة له وعدم توجيه الدعوة لوزير الشؤون الدينية المعني الأول باللقاء، وهو ما تم في انتظار تحرك أنصار “الحركة التصحيحية” لإعادة الأمور إلى نصابها بين شيوخ الزوايا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة