حرب قضائية بين عمال وإدارة المسرح الوطني

  • يعيش المسرح الوطني صراعا داخليا بين إدارة هذا الأخير والعمال، وهذا بعد أن رفع عاملين دعوى قضائية ضد المسرح الوطني على خلفية طردهما من العمل بعدما قررا إنشاء نقابة في المسرح.  
  • كشف أحد العاملين المسرحيين، واسمه، عبد الرحمن بودية، في تصريحه لـالنهارعن استمرار صراعه مع إدارة المسرح، التي قال أنها قامت بطرده من العمل وشردته، بعد أن تقدم رفقة مجموعة من العمال بخطوة لإنشاء نقابة مسرحية تهدف إلى الدفاع عن حقوق عمال المسرح.  
  • وقال عبد الرحمن بودية، وهو ابن الراحل محمد بودية الذي يعتبر مؤسس المسرح الوطني وأحد أبرز قادة حركات التحرر الذي اغتالته المخابرات الإسرائيلية، أن إدارة المسرح قررت طرده رفقة زميله العياشي سيد علي، بعد أن قررا إنشاء نقابة داخل المسرح، وهو الأمر الذي لم تتقبله الإدارة، حسبه، وسعت بكل الطرق إلى إيقاف هذا المسعى، انتهاء بتوقيف العاملين.  
  • واعتبر المتحدث أن هذا القرار يعتبر تعسفي في حقهما، لهذا فقد اضطرا إلى اللجوء إلى العدالة، بعدما وجدا نفسيهما مسرحين من دون أي عمل. كما أشار المتحدث إلى أن القضية الآن أمام العدالة التي تقترب من إعلان الحكم النهائي فيها، وهذا بعد فوز المدعين حسبه في الثلاث قضايا الأولى الخاصة بالميدان الاجتماعي، حيث قال بودية إن المحكمة وعدتهما بإعادتهما إلى العمل، مشيرا إلى أن الحكم النهائي سيكون قريبا 
  • وتعود أحداث هذا الصراع إلى سنتين، بعد أن سعى العشرات من العمال إلى المشاركة في إنشاء نقابة مسرحية، لكن الإدارة وقفت في طريق هذا المسعى ورفضت الاعتراف بهم، إلى أن وصل الأمر إلى العدا 
  • من ناحية أخرى، كشف العامل بالقسم التقني بالمسرح عبد الرحمن بودية، أنه بعد تسريحه من العمل في المسرح، هو مستغرق حاليا بأعماله الفنية كاشفا عن مشاركته في مسلسلعيسالمخرجه الأردني، والذي قال أنه يتكون من 15 حلقة، ويوشك على الإنتهاء، وذلك بمشاركة نخبة من الممثلين الجزائريين. 

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة