حرز الله : الأشرطة المسروقة حساسة و فيها تسجيلات مع شخصيات مهمة

حرز الله : الأشرطة المسروقة حساسة و فيها تسجيلات مع شخصيات مهمة

التمست ممثلة الحق العام لدى محكمة بئر مراد رايس ،أمس، السبت تسليط عقوبة الثلاث سنوات حبسا نافذا و 500 ألف دينار

 

غرامة نافذة في حق المتهم بالسرقة التي طالت مكتب قناة العربية بالجزائر الممثلة في شخص الصحفي الجزائري رؤوف حرز الله .

الضحية و هو الصحفي المذكور و بصفته رئيس مكتب قناة العربية بالجزائر و مراسلها، قال خلال مثوله أمام هيئة المحكمة أن السرقة التي تعرض إليها من طرف المتهم على مستوى حي عين الله  بعد قيام هذا الأخير بتحطيم سيارته كانت وراء توقيف و تعطيل  كل أعماله ما جعله يتخبط في العديد من المشاكل المهنية ، بما فيها النفسية، خاصة و أنه تعرض لسرقة كاميرا من النوع الرفيع تفوق قيمتها المالية  الـ100 مليون سنيتم يعتمد عليها في كل مراحل التصوير خلال اللقاءات التي تجمعه بشخصيات بارزة و هامة معروفة على الساحة الوطنية ، مضيفا أنه تعرض لسرقة عدة أشرطة فيديو  وصفها بالمهمة و الحساسة لأنها تحوي وجوها لشخصيات و قادات مهمة، قائلا أن قيمة كل هاته الأشرطة لا تقدر بثمن و أن كل ما يريده هو استرجاعها لبعث نشاطه من جديد، مفيدا أنه بتاريخ الوقائع المصادف ليوم الثلاثاء المنصرم كان بصدد الإعداد لروبورتاج مع شخصية بارزة في الجزائر رفض الكشف عن هويتها، إلا أن عملية السرقة التي تعرض إليها حالت دون بثه، فضلا عن سرقة هاتفه النقال الذي كان يحوي أرقام بالغة الأهمية، إضافة إلى جهاز الراديو الخاص بسيارته، و أمام هذا طالب من المحكمة باسترجاع المسروقات لما لها من قيمة ،كما طالب بتعويض قدره 500 مليون سنيتم.من جهته اعترف المتهم الذي لم يمض على خروجه من المؤسسة العقابية 6 أشهر بالجرم المنسوب إليه ، مصرحا أنه باع كل المسروقات في سوق ”الدلالة” بقيمة  17 ألف دينار، و أنه لم يكن على علم أن الأشرطة المسروقة على هذا القدر من الأهمية و أنها ملك لصحفي و مراسل العربية.   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة