إعــــلانات

حركة دبلوماسية كبيرة ستشمل أكثر من 70 منصبا وهذه مهمة لعمامرة

حركة دبلوماسية كبيرة ستشمل أكثر من 70 منصبا وهذه مهمة لعمامرة

قرر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، إجراء حركة دبلوماسية كبيرة ستشمل أكثر من 70 منصبا لرؤساء المراكز الدبلوماسية والقنصلية. فضلا عن ترقية العديد من الدبلوماسيين الشباب.

ويكمن الهدف من هذه الحركة إعادة الانتشار الدبلوماسي والدفاع عن مصالح الجزائر في العالم. مع إيلاء أهمية كبيرة لتعزيز التمثيل النسائي.

مهمة لعمامرة..

وتم تكليف وزير الشؤون الخارجية، رمطان  لعمامرة، بتحضير مؤتمر كبير يجمع كل رؤساء المراكز الدبلوماسية والقنصلية.

وستساهم هذه الكتلة الدبلوماسية، في تحديث الجهاز الدبلوماسي باعتباره مصدرا للسلم والأمن والتنمية.

كما أنها ستكرس الارتباط العميق بالجالية الوطنية في الخارج. خاصة وأنها في طليعة البلاد على الساحة العالمية في خدمة المصالح الاستراتيجية للجزائر.

كما سيتم إعادة تنشيط المديرية العامة لليقظة الإستراتيجية واستباق الأزمات وإدارتها، كأداة مهمة للدبلوماسية الحديثة. لاستباق الأعمال العدائية والحملات الخبيثة من خلال المعلومات المضللة الموجهة ضد الجزائر.

إعــــلانات
إعــــلانات