إعــــلانات

حريق مهول “يلتهم” مستودعا للمشروبات الغازية والعصائر في سطيف!

حريق مهول “يلتهم” مستودعا للمشروبات الغازية والعصائر في سطيف!
حريق

تسجيل إصابات بشرية في صفوف عمّال حاولوا إطفاء ألسنة اللهب

اندلع، صباح يوم الخميس الفارط، في مستودع المشروربات الغازية والعصائر بالمنطقة الصناعية سطيف، حريق مهول، نشب في بقايا مواد التعليب المتمثلة في كرتون ومصطبات خشبية، كانت مخزّنة في الهواء الطلق على مساحة تتربع على حوالي 600 متر مربع، ثم انتشر الحريق ناحية مستودع تابع لنفس المؤسسة، أتى على بعض مخزونه، ومستودع ثانٍ تابع لمؤسسة مجاورة لإنتاج العصائر والمشروبات الغازية يتربع على مساحة حوالي 500 متر مربع خاص بتخزين مواد التعبئة والتغليف المصنوعة من مواد بلاستكية، التي أتلفت بالكامل وكذا انهيار غطائه المعدني.

وتدخلت مصالح الحماية المدنية لوحدة سطيف في حدود الساعة 09 و55 دقيقة من صباح الخميس الفارط، من أجل إخماد حريق هام في منطقة النشاطات والتخزين بولاية سطيف، حيث تم تسخير كل الوسائل البشرية والمادية الكافية التابعة لسبع وحدات للحماية المدنية في سطيف، إلى جانب دعم آخر من ولايات قسنطينة، برج بوعريريج وميلة، وكذا شاحنات نقل المياه وجرافات تابعة لبلدية سطيف والبلديات المجاورة ومؤسسات عمومية وخاصة، بحضور مصالح الأمن الوطني والدرك الوطني، التي ساهمت في تسهيل وصول النجدات وتدخلاتها على كل جهات الحريق.

وقال المكلف بالإعلام بالمديرية الولائية للحماية المدنية في سطيف، النقيب أحمد لعمامرة لـ”النهار”، إن التدخل الفعّال سمح لكل الفرق المجنّدة من تجنب الانتشار الكارثي للحريق، وتمكنت بذلك من السيطرة عليه ومحاصرته وإخماده في أقل من ساعة ونصف.

وقد تواصلت عمليات إخماد بقايا الحريق، فرز مخلفاته وإزالتها بالاستعانة بواسطة جرافات وشاحنات إلى غاية المساء.

وأضاف المتحدث، أنه تم وضع جهاز حراسة تابع للحماية المدنية من خلال تخصيص شاحنتين للتدخل في عين المكان إلى غاية زوال الخطر نهائيا، والتأكد من عدم وجود خطر إعادة الاشتعال.

وأكد النقيب لعمامرة بأنه لحسن الحظ لم تسجيل أي إصابات بشرية في صفوف المتدخلين، المشاركين والعمال، وقد أشرف على عمليات الإخماد مدير الحماية المدنية للولاية بمعية رؤساء المصالح والوحدات، ووقف عند جانب من مجرياتها، والي ولاية سطيف، والسلطات الأمنية، رئيس الدائرة ورئيس البلدية.