حرّفوا النشيد الوطني بطريقة مهينة للشهداء : المغربيون يتكالبون على الجزائر في المنتديات ويسبون رموز الدولة

حرّفوا النشيد الوطني بطريقة مهينة للشهداء : المغربيون يتكالبون على الجزائر في المنتديات ويسبون رموز الدولة

يبدو أن الكراهية التي يكنها بعض المغربيون للشعب الجزائري لن تزول، بدليل تكالب البعض منهم الذين ينسبون أنفسهم لأنصار الوداد البيضاوي على كل ما هو جزائري، فبعد أن خسروا المباراة فوق أرضية الميدان أمام وفاق سطيف، ها هم ينقلون المواجهة إلى المنتديات الرياضية.
فقد سجلنا بعد النهائي العربي الذي فاز به الوفاق السطايفي تصرفات وتعليقات تؤكد العداء الذي يكنه البعض لكل ما يرمز للجزائر، حيث أن الذين يسمون أنفسهم المدافعين عن الوداد المغربي لم يجدوا بماذا يفسرون فقدانهم للتاج العربي وراحوا يوجهون سهامهم المسمومة نحو رموز الدولة، ويتهمون الجنرالات تارة، وقوى الأمن تارة أخرى، وكأن الأمن الجزائري هو الذي كان يحرس مرمى حجاوي، أو أن الجيش هو الذي سجل هدف المباراة الوحيد في مرمى فكروش.
ووصلت وقاحة أعداء “الأخوة المغاربية” وأنصار التفرقة بين الشعبين، إلى حد التعدي على النشيد الوطني الجزائري الذي كتبه مفدي زكريا بدمه، حيث أنهم قاموا بتأليف نشيد آخر يسبون فيه كرامة الجزائريين والجزائريات وينعتونهم بأوصاف نترفع عن ذكرها كاملة، وفضلنا أن ننقل لكم مقطعا واحدا حتى يكون دليلا دامغا على ما أشرنا إليه.
الأطراف التي قامت بإعادة صياغة نشيدنا الوطني هي نفسها التي احتجت بقوة جراء بتر مقطع من النشيد المغربي خلال المباراة التي جمعت المنتخبين الوطنيين المحليين بملعب القليعة، وهي نفسها التي طالبت باعتذار رسمي من الجزائريين، لكنها سمحت لنفسها بالتعدي على نشيد “قسما” ودون أن تقوم الرقابة في المنتديات بحذفه أو إلغاء عضوية أصحابه، رغم أن هذه الأخيرة تحذف عضوية أي شخص يقوم بتصرف مناف للأخلاق. فما هو عقاب من يتعدى على تاريخ شعب بأكمله.
من جهتها، انساقت وسائل الإعلام المغربية وراء نزوات أنصار ومحبي الوداد البيضاوي، بل أن البعض لا تربطه أي علاقة بكرة القدم واغتنم الفرصة للإعلان عن مكبوتاته التي تؤكد الكراهية التي يكنها للجزائريين؛ فعلى سبيل المثال لا الحصر، أكدت وسيلة إعلامية مغربية أن الاستقبال الذي خصص للوفد المغربي لم يكن في المستوى، وهي نفس تصريحات رئيس الفريق التي جاءت معاكسة لما سبق وأن أكده المدرب الأرجنتيني أوسكار فيلوني بأن الاستقبال كان رائعا وأن الأجواء كانت مشجعة والظروف ملائمة.
وهذا مقطع من النشيد الوطني الذي تم تحريفه:
قـــسما بالشيرات التلمســانيات وشابات الراي الوهرانيـات
والشيخات الحراشـيات الزوينات في كباريات باريس المعروفات
نحن جعنا وترهبنا وشفنا المـمات وعقدنا العزم أن نحرق مع الموجات
فاشهدوا.. فاشهدوا.. فاشهدوا..
نحن من المرتزقة ندفع جنـــــدا وعلى أرض المغرب الحرة
باش نضايقوهم في الصحرا المغربية ونبقاو ديما هكذا بالحمية
جبهة البوليزاريــو أعطيناك عـهدا وعقدنا العزم ندافع عليك هكذا  
فاشهدوا.. فاشهدوا.. فاشهدوا


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة