حزب الحرية و العدالة يدعو الى تأجيل تعديل الدستور إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية

حزب الحرية و العدالة يدعو الى تأجيل تعديل الدستور إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية

دعا حزب الحرية و العدالة الى تأجيل تعديل الدستور إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية لتفادي أي تأويل محتمل أو تشكيك في شرعية الرئيس القادم حسبما ورد امس الاثنين في بيان للحزب. و أوضح البيان الذي أصدره الحزب عقب أشغال الدورة العادية لمجلسه الوطني التي عقدت يومي 25 و 26 أكتوبر الجاري ببومرداس أنه “يرى بأن تأخر تطبيق المبادرة المعلنة لتعديل الدستور حتى اليوم أي قبيل الانتخابات الرئاسية بأشهر قليلة يجعل هذا العمل متسرعا يطرح تساؤلات حول الأهداف الحقيقية للمبادرين به”. كما ألح المجلس الوطني على ضرورة “إشاعة المناخ السليم و الملائم من أجل تنظيم الانتخابات الرئاسية القادمة في موعدها و القطيعة مع الممارسات السابقة التي ميزت بعض المترشحين في استعمال وسائل الدولة و ضمان حياد الإدارة”. و أضاف في هذا الصدد أن “الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة حق دستوري يتمتع به كل مواطن تتوفر فيه الشروط المنصوص عليها في القانون الانتخابي” معبرا عن أمله في أن تكون “المنافسة بين المترشحين منافسة شريفة لا يشوبها المال السياسي أو الولاء الجهوي”. و ذلك –يستطرد المجلس الوطني– “لأن الرئيس القادم في حاجة الى التفاف جماهيري واسع من أجل إعادة الثقة الى المواطن في مؤسساته و الاطمئنان على مستقبله”. ومن جهة اخرى استمع المجلس الوطني إلى عرض قدمه رئيس الحزب السيد محمد السعيد الذي ترأس أشغال الدورة حول جوانب من الوضع العام في البلاد و لاسيما ما يتعلق باحتمال مراجعة الدستور و الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في 2014. و ناقش المجلس الوطني خلال دورته “الوضعية الداخلية للحزب و التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر الاستثنائي في ضوء تقدم عملية هيكلة المنخرطين في الولايات و بعض القضايا التنظيمية كما تم استعراض الوضع العام في البلاد و تم اتخاذ قرارات بشأنها”. و قرر المجلس التريث في عقد المؤتمر الاستثنائي للحزب الى السنة القادمة “حرصا على ضمان أقصى فرص النجاح و تمكين الولايات المتأخرة من إتمام عملية الهيكلة”. وفي هذا الإطار –يضيف البيان– “قبل استقالة ثلاثة أعضاء من المكتب الوطني و أبقى على تشكيلة هذا المكتب بدون تغيير بالإضافة الى انتخاب لجنة جديدة للانضباط و التأديب لحماية وحدة صفوف الحزب”.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=149605

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة