حزن،ندم و دموع..ذكريات ترهق قاطنات دار العجزة بدالي إبراهيم

حزن،ندم و دموع..ذكريات ترهق قاطنات دار العجزة بدالي إبراهيم

“ياليت أولادي يعودون يوماً فأخبرهم بشوقي الكبير إليهم”، “أنا وحيدة هنا لأنني تزوجت وأنجبت بنت، ولكن المرض فرق بيننا

لأنني تعرضت لشلل جعل  زوجي يطلقني وتزوج بأخرى”، بعيون دامعة وقلوب راضية بوضعهن استقبلتنا بعض النسوة بشهاداتهن عن واقع اليم، دفع بهن إلى اللجوء إلى دار العجزة والمعوقين بدالي إبراهيم، بعدما تخلت عنهم فلذات كبدهن إلى الأبد.
مرت الأيام  وهن على نفس الحال وفي كل مرة يأتي فيها الزوار تنشط ذكريات الماضي في أذهان مقيمات دور العجزة والمعوقين، ليخرجن من حياة الشيخوخة البائسة، ويتخذن هذه الذكريات أنيسا لهن دار المسنين، ليس بالصورة التي نتخيلها، فربما نلمس فيها أنها مأوى لما لا مأوى لهم. تقربت ” النهار” من هذه الشريحة التي منحت الحنان للكثيرين، وهي اليوم تفتقده، فزارت إحدى دورالعجزة بالعاصمة وبالذات بدالي إبراهيم الخاصة بالنساء  حيث تجولت  في إحدى القاعات الخاصة بالمسنات، وذوي الاحتياجات الخاصة، التقينا ببعض المرضى والعجزة وتعرفنا  منهن على حالتهن واستمعنا  لذكرياتهن.ولكن البعض منهن لم نستطع محاورتهن لتخلفهن العقلي، غير أننا بادلناهم الابتسامة.

“خيرة”بسبب عقمها هجرها زوجها
الحاجة” خيرة” (82 عاماً) رست سفينة حياتها التي بدأت مسيرتها من مدينة الشلف إلى العاصمة وبالذات بالمدنية، تاركة مسقط رأسها وذكرياتها لتكمل ما تبقى من عمرها وحيدة، الحاجة خيرة تزوجت وهي في سن العشرين، ولكن شاء القدر أن يجعلها امرأة عاقرا، فقام زوجها بتطليقها، واصلت السير لوحدها تقاوم مصاعب الحياة تبنت فتاة الى حين بلوغها سن الزواج، بعدها تركتها وعادت لأهلها. بدأت حديثها لـ”للنهار” بسرد معاناتها لم ترهن عمرا طويلا لتثبت أنها لم تنس أصلها يوما، قالت “اشتغلت في ريعان شبابي منظفة في إحدى البيوت، إلى أن أصابني مرض المفاصل، وبدأ نظري ينقص شيئا فشيئا ليقعدني المرض الفراش” صراعها مع المرض كما تضيف الحاجة خيرة استمر لمدة خمسة سنوات لتأخذ قرارا بأن تدخل دار العجزة كحل مناسب لوضعيتها التي تأزمت مع مرور الأيام،  “لو كان لي ابن لوضعته تحت جناحيا ولما دخلت هذه الدار” نزعت نضارتها من عينيها ومسحت دموعها بخمار من الصوف كانت تضعه على كتفيها ليقيها من  البرد، ثم أشارت إلى الساهرات على مساعدتهن لتخفي أحزانها “هؤلاء بناتي وأحبهن كثيرا”.

“تومية” عملية جراحية جعلتها مشلولة و حطمت حياتها
“تومية” 43 عاما من ولاية البويرة، صورة أخرى من مأساة النازلات في هذا المركز، قضت  قرابة خمسة عشر سنة في دار العجزة، وهي فوق كرسي متحرك بسبب إعاقتها لكنها تحب العيش في هذه الدار،  لأنه المكان الذي وجدت فيه راحتها، تقول : “أنا كبقية الناس افرح بمجيء الزائرين لكنني للأسف استقبلهم على كرسي المتحرك وأتمنى أن أقوم  منه وأكون مثل جميع الناس”. تشعر” تومية” بأن هناك لها أهل آخرين بعد أن تركها جميع أقاربها،  وتضيف “أنا سعيدة هنا أهل  الخير كثيرين ويأتون لزيارتنا في كل المناسبات ويقيمون لنا حفلا وطعاما، أما أقاربي فلا أحد يأتي لزيارتي إلا نادرا”،وتابعت “أنا وحيدة هنا لأنني تزوجت وأنجبت  بنت ولكن المرض فرق بيننا،  لأني أجريت عملية جراحية في العمود الفقري، وللأسف لم تنجح حينها تعرضت لشلل فأصبحت عاجزة على المشي فقام زوجي بتطليقي وتزوج بأخرى،  بعد مدة  أدركت أني عبء ثقيل على زوجات إخوتي لأنني يتيمة  فقررت المجيء الى هنا” ،عبرت تومية عن انتظارها وشوقها ليوم رؤية ابنتها عروسة فابنتها لم توفق في الحصول على شهادة البكالوريا وهي الآن تقوم بتكوين في الإعلام الآلي  كما تعتبر “يوم العرس من أجمل أيام عمري، ولا ينقصني سوى  أن اجتمع مع ابنتي يوما ما في مسكن خاص بنا”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة