حضرة السيد الوالي

حضرة السيد الوالي

حضرة السيد الوالي إنسان مهم جدا. هو الأول والمقدم في ولايته. إذا صلح أمره وتجرد لخدمة الناس أجرى الله علي يدية خيرا كثيرا لأبناء ولايته.

أما إن كان مبلغ همه أن يحسن أوضاعه الشخصية ويخدم أقربه وأصدقاءه، فويل للمساكين أبناء ولايته منه: تضيع مصالحهم وتتدهور أوضاعهم المعيشية ويصبح النزوح خيارا اضطراريا لأغلبية الشبان.

من المسؤول عن فساد الوالي، إذا فسد، ثم إمعانه في الفساد؟ طرفان اثنان: صاحب الأمر الذي عينه، أي رئيس الدولة أو من في مقامه أو من يتصرف بإذنه، ثم أهل الولاية بصمتهم عن الفساد وعدم إطلاع الرئيس والحكومة المركزية على تجاوزات الوالي. وفي هذا السياق، رأيت أن أروي هذه القصة من تراث الفاروق رضي الله عنه وولاته.

عيّن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه سعيد بن عامر الجمحي عاملا على حمص، في الشام.
وبعد فترة، قدم الخليفة في زيارة تفقدية إلى حمص، فسأل أهلها عن رأيهم في عاملهم، فشكوه إليه، وحددوا أربعة أسباب لهذه الشكوى. قالوا للخليفة: لا يخرج إلينا حتى يتعالى النهار. فقال: أعظم بها! (أي إنه فعل لتقصير كبير)، وماذا؟ وقالوا: لا يجيب أحدا بليل. فعلق على ذلك: وعظيمة (أي هذه أيضا منقصة عظيمة من طرف العامل)، وماذا؟ قالوا: وله يوم في الشهر لا يخرج فيه إلينا. قال الخليفة: عظيمة، وماذا؟ قالوا يغط الغطّة بين الأيام (أي يغمى عليه ويغيب عن الوعي).

فرتب الخليفة اجتماعا عام لأهل حمص بحضور عاملهم، ودعا: اللهم لا تفيل (تخيب) رأيي فيه. ثم قال لأهل حمص: ما تشكون منه؟ قالوا: لا يخرج إلينا حتى يتعالى النهار. قال: ما تقول؟ قال العامل، سعيد بن عامر الجمحي: والله إن كنت لأكره ذكره: ليس لأهلي خادم، فأعجن عجيني، ثم أجلس حتى يختمر خبزي، ثم أتوضأ، ثم أخرج إليهم.

قال الخليفة: ما تشكون منه؟ قالوا: لا يجيب أحد بليل. قال ما تقول؟ قال العامل: إن كنت لأكره ذكره. إني جعلت النهار لهم، وجعلت الليل لله عز وجل.

قال: وما تشكون منه. قالوا: إن له يوما في الشهر لا يخرج إلينا فيه. وقال: وما تقول؟ قال العامل: ليس لي خادم يغسل ثيابي، ولا لي ثياب أبدلها، فأجلس حتى تجف، ثم أدلكها، ثم أخرج إليهم آخر النهار.

قال الخليفة: وما تشكون منه؟ قالوا: يعط الغطة بين الأيام؟ قال: ما تقول؟ قال العامل: شهدت مصرع خبيب الأنصاري بمكة، وقد بضعت قريش لحمه (من شدة التعذيب)، ثم حملوه على جذعة، فقالوا: أتحب أن محمدا مكانك؟ فقال: والله ما أحب أني في أهلي وولدي، وأن محمدا صلى الله عليه وسلم يشاك شوكة، ثم نادى يا محمد! فما ذكرت ذلك اليوم، وتركي نصرته في تلك الحال وأنا مشرك لا أؤمن بالله العظيم، إلا ظننت أن الله عز وجل لا يغفر لي بذلك الذنب أبدا، فتصيبني تلك الغطة.

فقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: الحمد لله الذي لم يفيل (يخيّب) فراستي. ثم بعث إليه بألف دينار، وقال: استعن بها على أمرك. فأخذها العامل وفرقها على المساكين!!


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة