حـرب تـصـريـحـات بـيـن الـخـطـوط الـجـويـة الـجـزائـريـة وإيــر فـرانـس

حـرب تـصـريـحـات بـيـن الـخـطـوط الـجـويـة الـجـزائـريـة وإيــر فـرانـس

حددت شركة الخطوط الجوية الفرنسية ''إير فرانس'' بالجزائر

 تسعيرة تذكرة الخط الجوي الرابط بين الجزائر وجوهانسبورغ عاصمة جنوب إفريقيا البلد المنظم لفعاليات كأس العالم 2010، بـ11 مليون سنتيم، وهي تسعيرة جد مرتفعة مقارنة بنظيرتها المعتمدة من طرف الجوية الجزائرية والمقدرة بـ6 ملايين سنتيم، ورغم غلاء تسعيرة التذكرة إلا أن المصلحة التجارية بالشركة قالت أنها تتوقع تسجيل إقبال من طرف مناصري الخضر على رحلاتها.

وردّ، بيير مارك تابول، المدير التجاري لـ”اير فرانس الجزائر”، عن أسئلة أحد الصحفيين بخصوص الفارق المسجل بين تسعيرة التذكرة المعتمدة من طرف المؤسسة التي يمثلها وتسعيرة الجوية الجزائرية الذي يعمل على هجرة المناصر لخدمات الشريك الفرنسي والإتجاه نحو خدمات الشريك الوطني، رّد بعبارة فيها نوعا من الإستهزاء من خطة هذا الأخير قائلا ”إنه من السهل جدا تخفيض تسعيرة التذاكر إلى أدنى المستويات من أجل ملء الطائرة بالركاب مثلما لجأت وستلجأ إليه الجوية الجزائرية في مونديال 2010، لكن المشكل القائم يكمن في حجم الخسارة التي ستتكبدها خزينة المؤسسة، لذلك نحن نتفادى مثل هذه الأساليب التي لا تعود بالمنفعة على خزينتنا، خاصة وأنه لدينا طرق عديدة لملء الطائرات بالمسافرين”.

وبهذه العبارة، يكون المدير التجاري لـ”اير فرانس”، قد أكد على أن إستراتيجية  إدارة الجوية الجزائرية مبنية على مبدأ ملء الطائرة بالركاب الذي يرتكز بدوره على المناسبات والأحداث التي تكثر فيها الأسفار لنقل أكبر عدد ممكن من المسافرين حتى ولو كبد ذلك خزينة المؤسسة خسائر جسيمة، وبالتالي فهي إستراتيجية -يضيف المتحدث- مبنية على المدى القصير وتتغير بتغير الوقائع فمن المستحيل -حسبه- أن تكون منافسا لإدارة ”اير فرانس” التي تبني خطتها على المدى الطويل دون إلحاق خسائر بخزينتها لكن مع وجود تخوف كبير من إدارة ”ايغل أزور”.وفي سياق مغاير، أعلن نفس المتحدث عن إجراء تخفيضات في تسعيرة التذاكر الخاصة بالطبقة الإقتصادية ورجال الأعمال بنسبة 20 بالمائة مع الرفع من وزن الأمتعة التي تكون بحوزتهم.

ويأتي الإعلان عن هذه الإجراءات تضاف إليها امتيازات لفائدة 262 مؤسسة صغيرة ومتوسطة متعاقدة مع المؤسسة، تزامنا مع تسجيل نمو في رقم أعمال ”اير فرانس” بنسبة 6 بالمائة، وتزايد في عدد المسافرين بـ1٤ بالمائة، وهو ما أدى بالمؤسسة إلى مضاعفة عدد رحلاتها الجوية في الأسبوع عبر العديد من وجهات العالم، كطوكيو، جوهان سبورغ وهافانا.

بو عبد الله: ”اير فرانس موجودة بالجزائر لخدمة الفرنسيين وليس الجزائريين

ردّ وحيد بو عبد الله، الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، على التصريحات الصادرة عن المدير التجاري لـ”اير فرانس” والقائلة بأن إدارة الجوية الجزائرية تلجأ إلى تخفيض تسعيرة التذكرة إلى أدنى المستويات من أجل ملء طائراتها بالركاب، بنبرة غضب. وقال بوعبد الله أمس، في اتصال مع ”النهار” ”نحن لسنا مجانين حتى نكبد خزينة الجوية الجزائرية خسائر جسيمة من أجل ملء طائراتنا.. نحن خفضنا تسعيرة رحلاتنا باتجاه جوهانسبورغ إلى 6 ملايين سنتيم، بعد تأكدنا من دعم الحكومة، وتصريحات اير فرانس لا تهمنا لأن تواجدهم بالجزائر هو من أجل ضمان رحلات جوية خاصة بالفرنسيين لا أكثر ولا أقل”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة