حفل ''الفنك الذهبي'' ينتهي على وقع خيبة أمل كبيرة

حفل ''الفنك الذهبي'' ينتهي على وقع خيبة أمل كبيرة

أصيب الجمهور الذي

تابع حفل توزيع جوائز مسابقةالفنك الذهبيتحت قبة المسرح الوطني، وحتى المشاهدين في المنازل بخيبة أمل كبيرة، بعد حصول المسلسل السوريعندما تتمرد الأخلاقعلى أهم الجوائز، فيما لم يحصل الممثل مصطفى لعريبي بطلقلوب في صراعالذي كان يتوقع افتكاكه جائزة أحسن دور أول رجالي على أي جائزة، والأمر نفسه بالنسبة للمخرج جعفر قاسم مخرج سلسلةالجمعي فاميليالذي اختصر الأمر ولم يحضر للفنك الذهبي مكتفيا بالنجاح الجماهيري لسلسلته..

أثبتت لجنة التحكيم لفنك هذا العام، برئاسة المخرجة يمينة بشير شويخ، أنها تعيش في كوكب آخر غير الأرض! حيث خضع التقييم كما لوحظ للمجاملات والعشوائية وعدم المنطقية. فمع احترامنا لتاريخ المخرج محمد حازورلي، باعتباره قامة فنية كبيرة، فقد أجمع معظم المختصين بهشاشة مسلسلالبذرةوسقوطه في التمثيل المبالغ فيه والريتم البطيء، في مقابل تميز إخراج نزيم قايدي لمسلسلقلوب في صراعالذي حقق نسبة مشاهدة عالية، عدا تقديمه لـ 12 وجها جديدا، تم إدارتهم بحرفية كبيرة. والإشكال نفسه يطرح مع ا لمؤلف زوبير عمير مؤلف ذات المسلسلة، وبطلته الممثلة رزيقة فرحان التي يشهد أنها قدمت دوراً صعبا ومركبا، كانت تستحق عليه جائزة أحسن دور أول نسائي.

لوحظ على الطبعة السادسة للفنك الذهبي، غياب عدد كبير من الوجوه الفنية، على غرار الممثل لخضر بوخرص، صالح أوقروت والمخرج جعفر قاسم الذي تعود على افتكاك أهم جوائز الفنك، لجودة إنتاجه وتميزه من الجهة التقنية، وكأن اللجنة إستكثرت عليه الحصول على جائزة إضافية لـالجمعي FAMILY، بعد ظفر السلسلة بجائزتين من مهرجان القاهرة التلفزيوني.

المفارقة الأخرى أن كلا من بسام ياخور وكندة حنة، بطلا مسلسلعندما تتمرد الأخلاقلم يحضرا لاستلام جائزتيهما بحجة الإرتباطات الفنية، فيما سجل المدير العام للتلفزيون عبد القادر العولمي أول ظهور له على الملأ منذ توليه إدارةاليتيمةلتكريم الممثلة بوسي وبسام كوسة، وهذا بعكس حمراوي المعروف عنه حبه الشديد للأضواء لدرجة الهوس. كما يعاب على الفنك السادس تحوله إلى حصةتحية لمن تحب، حيث لجأ الفائزون إلى إهداء جوائزهم إلى زوجاتهم وأولادهم وجيرانهم!!، فيما تحولت المنشطة صورية بن ديمراد في كثير من الأحيان إلى مترجمة فورية للكلمة التي ألقاها بعض الضيوف، لينتهي الحفل السادس للفنك على وقع خيبة أمل كبيرة لبعض الفاعلين في المشهد الدرامي، الذين لم يفهموا عبقرية اللجنة في استبعاد جائزتي الديكور والجمهور!!

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة