حفل 12 نوفمبر رسالة فنية لأشباه الإعلامي المصري مصطفى عبده

حفل 12 نوفمبر رسالة فنية لأشباه الإعلامي المصري مصطفى عبده

تأسف قويدر بركان عازف الكمان

وقائد جوق الكينغ خالد؛ الذي سيكون حاضرا بالحفل المنظم يومين قبل مقابلة الخضر ضد الفراعنة بمصر، عن التصعيد غير المبرر  الذي نقل عدواه هوس المصريين من حملتهم الإعلامية الشرسة ضد الجزائر والجزائريين، إلى التصريحات الصبيانية للإعلامي المصري مصطفى عبده، الذي حاول في برنامجه التقليل من شأن الشاب خالد سفير الأغنية العربية إلى العالم بدون منازع..حيث قال قويدر بركان في لقائه بـالنهار”: ”المصريون يدركون جيدا أن شهرة الشاب خالد، كفيلة بإنجاح حفل القاهرة دون غيره من فناني العرب، وإلا لكانوا استعانوا بأمثال عمرو دياب وتامر حسني، فهذا يعني أن الجزائر تحتل الريادة في المنافسة الرياضية وكذلك في عالم الفنوانتقاد المدعو مصطفى عبده، لا يمكن تصنيفه إلا في خانة الحالة المرضية، التي جرّت الكثير من أشباه الإعلاميين المصريين إلى ذيل الترتيب، مقارنة بالإعلاميين الجزائريين…”، وأردف قويدر بركان الذي سيقود جوق الشاب خالد في الحفل الأخوي، بمشاركة الفنان المصري محمد منير، يوم 12 نوفمبر بالقاهرة، أن تطاول المعتوه عبده مصطفى، يعكس بصورة واضحة مدى التخوف الذي يعتري الإعلام المصري من السند المعنوي، من وراء حضور الجزائري خالد بالقاهرة لفائدة الفريق الوطني والأنصار على حد سواء، مؤكدا: ” أن يوم 12 نوفمبر، هو يوم تأكيد تفوق الجزائريين رياضيا وفنيا، ولم يستبعد الأخير أن يكون الحفل تكميما لأفواه قارعي طبول الحقد والكراهية ضد الجزائر.” .   

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة