حلاقٌ في مكتب الوزير

حلاقٌ في مكتب الوزير

في خرجةٍ يائسة لوزير الصحة

، سعيد بركات، صرح على هامش أحد نشاطاته للإعلام الرسمي قائلا، إن بعض الصحفِ شنَّت حملةً ضد اللُقاح المضاد لوباء أنفلونزا الخنازير، وأكد الوزير لمن كان معه، أن تلك الصحافة ”لا تعرف الجار والمجرور”، وأنها تستقي معلوماتها ”من عند الحلاقين”، وذلك للتقليل من المعلومات التي نشرَت حول خطورة اللُقاح وتهديده لحياة الجزائريين. والطريف في تصريح الوزير، أنه يدرك جيدا أن كل المعلومات التي نشرتها ”النهار”، كانت معتمدة على بيانات رسمية ووثائق مسربة من جهات رسمية، تشتغل على مستوى ديوانه، وهي نفس الوثائق التي يطلعُ عليها الوزير شخصيًا في مكتبه، وهو يدركُ جيدًا أن الجزائريين اليوم، تفطنوا لاستعداد بعض الأطراف المسؤولة للتلاعب بصحتهم واستعمالهم كفئران تجارب ”كوباي” لأسيادهم في المخابر الأجنبية، مقابل رحلاتٍ سياحية ودعوات للحصول على ”فيزا” أو ”بقشيش من الأورو…”، أما عن الحلاق، فنتساءل..هل بمكتب الوزير حلاقٌ يملك نسخًا عن التقارير ويمكنه تسريبها للصحافة مع تحيتنا للحلاقين، الذين كانوا في القديم حكماءً وأطباءً يعالجون المرضى أحسن من مستشفيات بركات؟!!.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة