حماس: لن نقبل إلا باتفاق يساوي التضحيات التي بذلت في فلسطين

حماس: لن نقبل إلا باتفاق يساوي التضحيات التي بذلت في فلسطين

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس وعضو الوفد الفلسطيني المفاوض في مباحثات القاهرة لوقف اطلاق النار أن المفاوضات التي جرت خلال الأيام الماضية كانت شاقة لأن من يتم مفاوضته هو عدو متمرس في المماطلة والخداع ما أخر ابرام اتفاق الليلة الماضية.وقال الحية في مؤتمر عقد ظهر اليوم في مدينة غزة عقب عودته من القاهرة، إن الوفد الفلسطيني المفاوض ذهب لمناقشة عدة قضايا أساسية والتي تمثلت في أولاً، كف العدوان بكافة أشكاله من قصف ودمار واغتيالات وتوغلات وكافة أشكال التوغلات.أما القضية الثانية فهي انهاء الحصار وإلى الأبد، وليس كما يحاول العدو أن يصوغها بكلمات فضفاضة ليتملص من الاتفاق ورفع الحصار.وثالث تلك القضايا هي أن يلتزم العدو بكل حقوق شعبنا في أرضه ومياهه وسمائه، من انشاء ميناء ومطار واعادة ما دمر من منازل ومؤسسات خلال الحرب، وهي أبسط حقوقنا كشعب فلسطيني.وشدد الحية على أن المفاوضات في القاهرة حققت تقدماً ملموساً ولكن ما حال دون توقيع الاتفاق الليلة الماضية هي المماطلة والتلاعب الإسرائيلي في الألفاظ، كي يحاول أن يفرغ الاتفاق والانجاز من مضمونة.وبين عضو الوفد المفاوض أن الوسيط المصري قام بجهد كبير ومشكور لتقريب وجهات النظر بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي، متمنياً له النجاح في هذه المهمة.وختم الحية مؤتمره بطمأنة الشعب الفلسطيني بالقول: “كما اختلط دم أبنائنا بدم أبنائكم ودمار بيوتنا مع دمار بيوتكم نطمئنكم بأننا لن نقبل اتفاق يساوي التضحيات التي قدمت، وسنعمل كل ما بوسعنا لنعيد بناء بيوتكم لتعودا لها وتعيشوا بكرامة“. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة