حمزة

حمزة

عرضت يوم الجمعة الماضي سيرة امبراطور فرنسا الشهير نابليون بونابارت، سيرة مثيرة أعد بالعودة إليها قريبا في هذه الزاوية إن شاء الله.

وقبلها بيوم واحد عرضت سيرة شخصية فذة ذات مكانة استثنائية في تاريخ الإسلام والإنسانية اسمه حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه وأرضاه.
في العام الثالث للهجرة النبوية دارت معركة أحد الشهيرة بين المسلمين وجيش قريش، جيش الكفار المعتدين الذين أصروا على مطاردة المسلمين وتصفيتهم بالقوة والعنف والبطش. انتصر المشركون في تلك المعركة بسبب مناورة بارعة من خالد بن الوليد، واستشهد عشرات المؤمنين، وكان من بينهم حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه، رماه وحشي الحبشي بحربته، فأصابته في أسفل بطنه فلقي ربه الكريم شهيدا.
كان حمزة قبل إسلامه مشهورا بالفروسية والشجاعة يقضي الكثير من وقته في القنص، وكان كريما عزيز النفس. عاد يوما من رحلة قنص فحدثته امرأة بما نال ابن أخيه محمدا بن عبد الله من أذى على يدي أبي الحكم بن الهشام، المشهور بأبي جهل. غضب حمزة وصمم على نصرة ابن أخيه، فمضى إلى المسجد مسرعا يبحث عن أبي جهل، فليقيه هناك، في مجلس يحضره عدد من الناس. وقف عم النبي صلى الله عليه وسلم على راس أبي جهل، ورفع قوسه وضربه بها قجرحه جرحا بليغا، وقال يخاطبه: أتشتمه وأنا على دينه أقول ما يقول. رد علي ذلك إن استطعت. هنا قام رجال من بني مخزوم يريدون الإنتصار لأبي جهل فنهاهم في نبرة اعتراف وانكسار: دعوا أبا عمارة، فإني والله لقد سببت ابن اخيه سبا قبيحا.

كان إسلام حمزة من أفضل الأخبار السارة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ومصدر قوة وحماية، وسببا مباشرا من أسباب تخفيف حجم الأذى الذي كان الرسول صلى الله عليه وسلم من طغاة قريش. ثم جاءت الهجرة إلى المدينة المنورة فكان حمزة رضي الله عنه من القلة التي هاجرت علنا دون أن تتجرأ عليه قريش وسفهاؤها.
هناك عقد له أول لواء في الإسلام على رأس سرية من ثلاثين رجلا خرجت في مهمة أمنية دفاعية وعادت إلى مواقعها من دون قتال. وفي أول معركة عسكرية مشهورة في تاريخ الإسلام، معركة بدر الكبرى، تقدم حمزة رضي الله عنه الصفوف مدافعا عن حق المسلمين في الحياة الحرة الكريمة وفي الدعوة لمبادئ الإسلام دون خوف من التعذيب والقمع والإضطهاد.

هجم الأسود بن عبد الأسد المخزومي من جيش قريش على حوض الماء الذي بناه المسلمون، وكان رجلا شرسا سيئ الخلق، فتصدى له حمزة بن عبد المطلب عم النبي، فتقاتلا بالسيف، فغلب حمزة وقتل المهاجم. ثم تقدم عتبة بن ربيعة، الزعيم القرشي الذي حاول منع الحرب لكنه فشل، وها هو الآن في مقدمة المقاتلين. تقدم هو وأخوه شيبة وابنه الوليد بن عتبة، فتوسط الساحة ودعا إلى المبارزة. فتصدى له ثلاثة مقاتلين شبان من الأنصار. لكن عتبة وابنه وأخاه رفضوا بدء الحرب بمبارزة الأنصار. ونادى واحد منهم: يا محمد أخرج إلينا أكفاءنا من قومنا.
استجاب النبي لطلب المقاتلين القرشيين، وأمر عبيدة بن الحارث، وحمزة بن عبد المطلب، وعليا بن أبي طالب، رضي الله عنهم جميعا بالتقدم للمبارزة. فلما عرفهم عتبة ومن معه قالوا نعم، أكفاء كرام. وانطلقت المبارزة بين الرجال بالسيوف. وأواصل عرض القصة غدا إن شاء الله.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة