حمـــاس الجزائريـــين يرعبنــي.. لكننـــــا مهيـــــأون للفـــــوز عليهــم

حمـــاس الجزائريـــين يرعبنــي.. لكننـــــا مهيـــــأون للفـــــوز عليهــم

قال ماتياس كيك مدرب المنتخب السلوفيني أن التوتر والقلق يسودان معسكر الفريق قبل مباراته الأولى أمام الجزائر في بولوكوان اليوم،

وتسعى سلوفينيا لتحقيق أول انتصار لها في ثالث بطولة كبرى تشارك فيها بعد إخفاقها في بطولة أوروبا عام 2000 وكأس العالم 2002 واعترف كيك بان لاعبيه يشعرون بالتوتر قبل لقاء الجزائر.

وقال كيك في مؤتمر صحفي :”التوتر والقلق يتسللان الى الفريق لكني أعتقد أنه مؤشر جيد لأنه يظهر ان اللاعبون يعملون كفريق خلافا لما حدث في نهائيات 2002 عندما كانوا مختلفين مع بعضهم البعض”، وأضاف ”من الضروري أن نستهل البطولة بشكل جيد ورغم انه من الظلم أن نتحدث عن نقاط ضعف المنتخب الجزائري إلا أنه بوسعي القول أنني وطاقمي رصدنا هذه النقاط ونحن على ثقة في قدرتنا على الحصول على ثلاث نقاط نحتاجها بشدة”، وتابع ”مهما حدث في هذه النهائيات بوسعي ضمان أن هذه المجموعة من اللاعبين ستعود الى بلادها كوحدة واحدة”، وتعهد كيك خلال الاستعداد للبطولة بأنه سيجازف من أجل لعب كرة ممتعة لكن المهاجم زلاتكو ديديتش الذي سجل هدف الفوز على روسيا في التصفيات ليقود سلوفينيا للتأهل الى النهائيات قال إن اللاعبين لديهم أفكار أخرى، وقال: ”الفوز بالمباراة الأولى سيفتح الباب أمامنا للتأهل لدور الستة عشر ولا نهتم بالطريقة التي سنفعل بها ذلك فعلى حد علمي بوسعنا الفوز بجميع مبارياتنا الثلاث في المجموعة بنتيجة 1-0  حتى لو كان حارس مرمانا سمير هاندانوفيتش هو الهداف”، وأضاف ”نحن نركز تماما على المباراة الأولى… لأن الوصول الى مرحلة خروج المغلوب يجب أن يكون هدفنا إذا فزنا على الجزائريين”.

”الجزائر لديها خبرة رائدة على الصعيد الافريقي”

وأشاد مدرب المنتخب السلوفيني مطولا خلال الندوة الصحفية بإمكانيات الخضر حيث قال: ”الجزائر لديها خبرة رائدة على المستوي الافريقي وتطمح لتوسيع هيمنتها من خلال مشاركة قوية في المونديال، الاكيد أن مهمتنا لن تكون سهلة أمام منافس قوي ومحترم ولكننا تابعنا المنتخب الجزائري ونملك عنه القدر الكافي من المعلومات والتي سنحاول استغلالها في صالحنا لاننا لم نأتي الى جنوب افريقيا للنزهة وجئنا لقول كلمتنا وإثبات وجودنا”.

”سنبذل كل ما في وسعنا للظهور بمستوانا الحقيقي بغض النظر عن النتيجة”

وذهب ماتياس كيك الى أبعد الحدود حين قال: ”سنلعب المباراة دون أية عقدة وندافع عن حظوظنا حتى أخر لحظة وكل ما نصبوا اليه هو الظهور بمستوانا الحقيقي، وإذا فزنا فالاكيد أننا سنكون سعداء أما في حال تعثرنا فالهدف الأسمى الذي نصبوا الى بلوغه هو الظهور بكامل امكانياتنا وبمستوى راق بغض النظر عن النتيجة لاننا لدينا فريق شاب وتنافسي وهناك مستقبل زاهر في انتظار أشبالي”.

”لن أدخل في التفاصيل بخصوص التشكيلة”

ورفض المسؤول الاول على العارضة الفنية للمنتخب السلوفيني رفضا قاطعا الخوض في الحديث عن التشكيلة الاساسية وأردف قائلا:” من حقي التحفظ بخصوص مثل هذه الامور التي تعد سرية سيما وأن المباراة الاولى تعد هامة بالنسبة لنا لانها قد تحدد مصيرنا في هذه البطولة”

الجزائر لديها لاعبون كبار في أوروبا

أثنى مدرب المنتخب السلوفنيني كثيرا على تشكيلة المنتخب الوطني لكرة القدم عندما اكد انه يملك لاعبين ممتازين ينشطون في اقوى البطولات الاوروبية وهي ما يعني حسبه انهم يملكون الخبرة لتقديم افضل اداء في مثل هذه المواعيد الكبرى ، مضيفا في ذات السياق ان اللاعبين الجزائريين يمتازون بامكانيات فنية هائلة .

”سعدان مدرب كبير وفّى بكل وعوده”

كما أشاد المدرب السلوفيني ايضا بالمدرب الجزائري رابح سعدان عندما قال أنه مدرب كبير ووفى بكل الوعود، عندما قاد الخضر الى نهائيات كاس العالم بعد 24 سنة من الغياب مضيفا في نفس الوقت ان سعدان لديه من الخبرة ما يؤهله لأن يقود المنتخب الجزائري الى انجاز تاريخي، وعموما احترامنا للمنافس لا يعني اننا نخشي مواجهته بل أرغب فقط في وضع النقاط على الحروف وتسمية الاسماء بأسمائها.

”أنصار المنتخب الجزائري بإكانهم صنع الفارق لكن سنلعب دون ضغط”

والظاهر أن مدرب المنتخب السلوفيني يعرف جيدا أن قوة المنتخب الوطني الجزائري تكمن في أنصاره حيث لم يستثني هذه النقطة في سياق مداخلته وأكد ان الحضور القوي لانصار المنتخب الجزائري من شانه أن يرجح كفة المنافس ولكن بالمقابل نحن محضرين لكل شيء ونعلم جيدا اننا سنواجه امريكا وأنجلترا بعد الجزائر ومهمتنا لن تكون سهلة على الاطلاق ويتعين علينا التأقلم مع ضغط الأنصار.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة