حمّار: «أقف في صف قرباج ولا معنى لتأجيل البطولة من أجل منتخب مقصي»

حمّار: «أقف في صف قرباج ولا معنى لتأجيل البطولة من أجل منتخب مقصي»

أكد أنه يعرف حقائق مؤلمة عن «الفاف»

أكد رئيس وفاق سطيف، حسان حمّار، أن الخلافات التي اندلعت بين الرابطة والاتحادية مجددا تجنب رؤساء النوادي تحمّل مسؤولية المشاكل التي تتخبط فيها كرة القدم لوحدهم، وأن الخلافات تؤكد أن جميع الأطراف تتقاسم هذه المسؤولية وليس رؤساء النوادي فقط، ليعود إلى الخوض في أصل هذه الخلافات على أمواج القناة الإذاعية الأولى، حول طلب الاتحادية تأجيل الجولة القادمة المبرمجة يومي 5 و6 أكتوبر، بسبب ارتباط المنتخب الوطني بالمواجهة القادمة أمام المنتخب الكامروني يوم 7 أكتوبر القادم، وهو ما رفضه رئيس الرابطة.

حيث أبدى الرئيس السطايفي تأييده ومساندته لقرار رئيس الرابطة التي تريد برمجة عدة جولات متتالية من دون تأجيل، حتى تكسب النوادي نسق المنافسة وعدم تكسير الريتم لدى اللاعبين ومن ثم الرفع من مستوى البطولةو قبل أن يعود إلى المبرر الذي قدمته «الفاف» من أجل تأجيل البطولة، حيث قال: «لا يوجد أي مشكل في عدم تأجيل الجولة، خاصة بعد أن تم تقديم موعد المباريات إلى 5 و6 أكتوبر، إضافة إلى أنني لا أجد أي جدوى من تأجيل المباريات من أجل منتخب أقصي نهائيا ولا يوجد بين صفوفه أي لاعب من المحليين تقريبا».

«فكرة التأجيل تؤكد أن أطرافا تتخوف على مصالح بعض الفرق»

اختار الرئيس حسان حمّار موقعه في هذه الخلافات، حيث اختار الوقوف ومساندة رئيس الرابطة، حيث قال: «يعلم الجميع أنني الموسم الفارط كنت قد انتقدت رئيس الرابطة بسبب البرمجة، لكننا في بداية الموسم الحالي وبحضور جميع الرؤساء قد اتفقنا مع قرباج على احترام البرنامج، وهو ما يحرص عليه رئيس الرابطة، وأعتقد أن الأطراف التي تريد تأجيل الجولة لا يهمها المنتخب بقدر ما أنها تتخوف على مصالح بعض الفرق بعينها، ورغم أنني لا أعلم ما يوجد في نفسية كل إنسان، إلا أن مصلحة كرة القدم تتطلب أن نترك الخلافات جانبا ووضع اليد في اليد مع رئيس الرابطة واحترام جميع الهيئات، إلى غاية نهاية العهدة، حيث سنقوم بتقييمها».

«أنا من أشرفت على انتخابات الفاف وأعلم حقائق مؤلمة»

وواصل الرئيس، حسان حمّار، حديثه موجها انتقادات ضمنية إلى «الفاف»، وكشف عن امتلاكه حقائق مؤلمة حول بعض الأشخاص، وأنه يتجنب الخوض فيها في الوقت الحالي، حيث قال: «أنا من أشرفت على انتخابات الاتحادية وإذا تحدثت عنها فلن أتوقف لأنني أعلم أن الحديث عن الحقيقة سيؤلم بعض الأشخاص، وهم يعلمون لماذا أرفض الحديث عن هذه الحقائق».

«أكبر خطأ ارتكبه ألكاراز هو إشرافه علی المنتخب المحلي»

وبخصوص موقفه من مصير الناخب الوطني الإسباني ألكاراز، أكد الرئيس السطايفي بقوله: «ليست لدي أي صلاحيات للحديث عن الناخب الوطني، لكن كمواطن ومناصر للخضر لدي وجهة نظري، حيث أن الإسباني لم يقدم شيئا للمنتخب، وأكبر خطأ ارتكبه حين وافق على الإشراف على المنتخب المحلي الذي أثر عليه كثيرا».

«سنلعب اليوم أصعب مباراة ولن نهتم بمشاكل المنافس»

اعترف الرئيس، حمّار، في تصريح له صبيحة أمس عبر أمواج إذاعة الهضاب، أن مواجهة فريقه أمسية اليوم تعتبر من أصعب المواجهات التي تنتظر فريقه، وأنها اختبار حقيقي في مواجهة متصدر البطولة، حيث قال: «سنواجه فريقا يقاسمنا صدارة الترتيب بحصيلة 10 نقاط، وكان الموسم الفارط قد خطف منا كأس الجمهورية، حيث يمكن تصنيف مواجهة اليوم بأنها مباراة للثأر الرياضي، وسنسعى للفوز بنقاطها ولن نهتم بمشاكل المنافس، فجميع فرق البطولة تعاني من نفس المشاكل، لكن مع موعد المباراة ينسی اللاعبون تلك المشاكل، لذلك أعتبر أنها من أصعب المواجهات التي تنتظرنا، وهي اختبار حقيقي لمدى جدارتنا بصدارة الترتيب، أتمنى فقط أن يكون التحكيم في المستوى».

التعليقات (1)

  • hacene

    ماذا تريد بتصريحاتك عن عملية انتخاب زطشي انت ورطت نفسك قبل ان تورط الغير لانك كنت المسؤول عنها ومن حق العدالة ان تستدعيك لتحقق معك وهكذا يكبر عدد القضايا التي انت متورط فيها وخاصة اموال الغلابى والفقراء في سطيف وموعد 17 اكتوبر سيكون ان شاء الله بداية سقوطك الحر لانك استنفذت كل الطرق امام العدالة مع عصابتك

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة