حناشي اشترط 280 مليون لتسريح خديس وأنصار النصرية ساخطون على الرئيس تومي

حناشي اشترط 280 مليون لتسريح خديس وأنصار النصرية ساخطون على الرئيس تومي

يبدو أن شعبية الرئيس الجديد للنصرية سيد أحمد خديس بدأت تتراجع وسط أنصار الفريق بشكل رهيب، وهذا بعد الوتيرة البطيئة التي يحضر فيها النادي الموسم الجديد، سيما على مستوى الاستقدامات، حيث لم ينتدب الرئيس تومي سوى المدافع ڤالول بصفة رسمية، الأمر الذي جعل الأنصار يثورون ويعبرون عن غضبهم الشديد على الإدارة الجديدة وتوجه البعض منهم إلى مكتب الرئيس تومي قصد إعطاء تفسيرات حول تأخره في انتداب اللاعبين وتدعيم التشكيلة مثلما وعدهم بذلك قبل فوزه بالرئاسة. ورغم محاولة الرجل الأول في النصرية إمتصاص غضب الأنصار وطمأنتهم حول مستقبل فريقهم، إلا أن ذلك لم يهدئ الوضع وما يزال الأنصار يعيشون حالة غليان.
يحدث هذا في الوقت الذي مازالت قضية المدافع خديس معلقة، حيث أكد لنا اللاعب أنه مستعد للتنازل على الشطر الثاني من منحة إمضائه مقابل حصوله على وثيقة تسريحه من إدارة شبيبة القبائل، قصد العودة إلى النصرية، لكن الرئيس محند شريف حناشي الذي كان متواجدا في الكامرون مع فريقه فضل تأجيل الفصل في قضية خديس إلى غاية عودته إلى الجزائر ويبدو أنه مايزال متمسكا بمنح وثيقة تسريحه مقابل 280 مليون سنتيم. وحسب مصدر مقرب من إدارة النصرية، فإن لقاءً جديدا مرتقب اليوم بين تومي وحناشي قصد الفصل في وضعية خديس بشكل نهائي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة