حناشي بشجاعة يعتذر لوفد الأهلي ويعترف بصحة الإعتداء على الحافلة

حناشي بشجاعة يعتذر لوفد الأهلي ويعترف بصحة الإعتداء على الحافلة

رغم أن إدارة شبيبة القبائل لا تتحمل أي مسؤولية في حادثة الإعتداء على حافلة الأهلي المصري سهرة أمس الأول، إلا أن رئيس الكناري حناشي تنقل إلى مكان إقامة الوفد المصري وتقدم باعتذارات رسمية لرئيس الأهلي حسن حمدي وكل البعثة المصرية المتواجدة على الأراضي الجزائرية منذ الخميس الماضي، وكان برفقته والي ولاية تيزي وزو معزوز ومدير أمن الولاية عميد أول شرطة سرير محمد، حيث تقدمت السلطات الرسمية للولاية بالاعتذار عن الواقعة وأكدت أنه مجرد حادث فردي من قبل مراهق.

ورغم أنه لا تشابه في حادثتي حافلة المنتخب الجزائري في القاهرة السنة الماضية وحادثة نادي الأهلي المصري سهرة أمس الأول، على اعتبار أن حادثة الاعتداء على حافلة محاربي الصحراء في القاهرة شهر نوفمبر من العام المنصرم أكثر همجية بدليل أنها أسفرت عن إصابات في صفوف المنتخب والكل يتذكر كيف لعب كل من حليش ولموشية مباراة القاهرة وهما مصابين، ليتضح بعدها أن الحادث خطط له قبلا من قبل زاهر وحاشيته من أجل التأثير على اللاعبين الجزائريين والتأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا بطريقة غير رياضية، ورغم ذلك إلا أن زاهر رفض رفضا قاطعا التقدم باعتذار رسمي إلى المنتخب الجزائري وزاد من تعقيد الأمور وتسبب في توتر العلاقات بين البلدين، وبما أننا شعب يعرف جيدا ما له وما عليه ويعترف دائما بأخطائه عندما يخطأ، لم يرتكب رئيس شبيبة القبائل نفس الخطأ الذي وقع فيه زاهر رغم أنه وفريقه لا يتحملان مسؤولية ما حدث لحافلة الأهلي كونه وفر لهم كل سبل الراحة في المدينة، ورغم ذلك إلا أنه تقدم إلى ضيوفه المصريين باعتذار رسمي وأكد لهم أن اللقاء الذي لعب سهرة أمس سيكون مواجهة بين الأشقاء، ليتضح من خلال هذا التصرف لرئيس الكناري الشهامة والنبل الذي هو في الأصل صفة كل جزائري، فقد أراد من خلال ذلك عدم تهويل الأمر لتفادي الدخول في أزمة أخرى مع مصر بعد أن هدأت الأوضاع بين البلدين في الفترة الأخيرة، في وقت لا يزال زاهر مصرا على عدم الاعتذار للشعب الجزائري على واقعة الإعتداء على حافلة الخضر في القاهرة ومن حسن الحظ أنه لم يرافق الوفد المصري إلى تيزي وزو لأنه في الأصل رأس الفتة والسبب الرئيسي في كل ما حدث بين الجزائر ومصر. 

حناشي يجتمع بمحافظ اللقاء ويتعهد بسلامة لاعبي الأهلي في ملعب ١ نوفمبر

اجتمع رئيس شبيبة القبائل بمحافظ اللقاء ورئيس الأهلي المصري حسن حمدي سهرة أمس الأول وتعهد بحماية اللاعبين المصريين في ملعب 1 نوفمبر بتيزي وزو في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أمس، وهذا بعد تعرض حافلة الفريق إلى اعتداء بالحجارة أثناء تنقل النادي إلى الملعب لإجراء آخر تدريب له سهرة السبت الماضي، وأكد حناشي لمحافظ اللقاء خلال هذا الاجتماع أن الحادث عرضي وفردي ولا يدعو للقلق خاصة وأن اللاعب الذي أصابته الحجارة تدرب في اليوم نفسه مع بقية زملائه وإصابته ليست خطيرة. وفي سياق آخر، رفض رئيس الأهلي حسن حمدي التقدم بشكوى ضد فريق شبيبة القبائل إلى الاتحادية الإفريقية لكرة القدم ”الكاف” وهذا بعدما تأكدت بأنها ليست وراء الحادثة بعد إلقاء القبض عل أحد المتشبهين فيهم إضافة إلى اعتذار حناشي ووالي ولاية تيزي وزو، وإنما اكتفت إدارة الأهلي باستدعاء محافظ اللقاء لتدوين الحادثة في تقريره.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة