حنان المطلوبة رقم 29 في قائمة الانتحاريين.. لا علاقة لها بالإرهاب!

حنان المطلوبة رقم 29 في قائمة الانتحاريين.. لا علاقة لها بالإرهاب!

“صبرينة” عانت من قصة غرامية وفوجئت بأن أمن البويرة يعتقلها بتهمة أنها انتحارية ستفجر مركز للشرطة بالأخضرية!

علمت “النهار” من مصادر مؤكدة أن الفتاة التي وضعت صورتها على قائمة 29 إرهابي مبحوث عنهم من طرف مصالح الأمن بصفتهم انتحاريين محتملين قد سلمت نفسها لأجهزة الأمن بعدما أصيبت بصدمة وهي ترى صورتها على قائمة المطلوبين في قضايا الإرهاب. حسب مصادر مؤكدة فإن الفتاة عفاف القبائلي المدعوة “حنان” المولودة سنة 1982 بولاية المدية والتي درست شهادة اللغات الأجنبية تخصص لغة أنجليزية بجامعة البليدة قد سلمت نفسها إلى أجهزة الأمن الأربعاء الماضي بعدما فوجئت وهي ترى صورتها واسمها يتداول في الصحف على أساس أنها انتحارية محتملة تنشط ضمن تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”.
وقد تبين من خلال شهادتها لأجهزة الأمن أنها لا علاقة لها بالتنظيمات الإرهابية إطلاقا وأن إدراج إسمها وصفتها كانتحارية ضمن صفوف “القاعدة” تم في ظروف غامضة يجري حاليا التحقيق فيها مع إطارات في أجهزة الأمن في كل من ولايات المدية والجزائر العاصمة حيث يعتقد أن ظروف وعوامل شخصية وراء محاولة توريط هذه الفتاة بعدما كان مبحوث عنها في قضية إجرامية لمحاولة خطف مجوهراتي في عين النعجة بالعاصمة باستعمال سلاح ناري.
وهي المرة الأولى التي تقع أجهزة الأمن ضحية معلومات خاطئة تمت بناءا على مقاربة غير صحيحة للوقائع والمؤشرات الأمر الذي حول هذه الفتاة إلى “انتحارية” في قوائم المبحوث عنهم رغم غياب أي صلة لها بالتنظيمات الإرهابية. ولم تعلن أجهزة الأمن لحد الساعة عن فتح تحقيق في هذه القضية التي تعتبر فضيحة خطيرة يعتقد أنها ناجمة على الأرجح على سوء تقدير وقراءة للبيانات التي تخص هذه الفتاة. ولأن عفاف القبائلي المدعوة حنان كانت تنشط ضمن مجموعة متورط في السرقة واللصوصية وانتحال صفة الغير رفقة إطارات آخرين يعتقد أن بعضهم يقف وراء تدبير هذه المكيدة ضدها ومحاولة إغراقها في دوامة الإرهاب. وقد سلمت عفاف نفسها لجهاز أمني آخر حيث اعترفت بوضعها كنشطة ضمن شبكة تمتهن اللصوصية لكنها لا صلة لها بالإرهاب وهو ما دفع السلطات إلى فتح تحقيق حول ظروف إدراجها ضمن قائمة الـ 29 عنصرا إرهابيا الذين يعتقد بأنهم انتحاريون.
من جانب آخر تبين رسميا أن القضية التي فجرها أمن ولاية البويرة، أمس، بخصوص الفتاة “صبرينة” والتي قدمت على أساس أنها انتحارية كانت تحاول تنفيذ اعتداء إرهابي ضد مركز الأمن بالأخضرية خطأ كبير قامت به مصالح البحث والتحري لأمن ولاية البويرة التي حولت قضية غرامية بين فتاة وشاب إلى قضية إرهابية وعملية انتحارية وشيكة. وحرصت مصالح أمن ولاية البويرة أمس على “التبرأ” من تصريحات المكلف بالإعلام بأمن ولاية البويرة والتي عرض فيها ما يشبه مسلسل توقيف انتحارية كانت بصدد تنفيذ اعتداء إرهابي وشيك على مركز الأمن بالأخضرية وهي القصة الخرافية التي أثارت سخرية الخبراء في الشأن الأمني بالنظر إلى طريقة المعتمدة في محاولة تبرير الفتاة.

الإفراج عن المجندة المزعومة صابرينة: الإرهابي ذكر اسمها لتوريطها
صابرينة عانت من قصة غرامية وفوجئت باعتقالها بتهمة الارهاب
 فند المكلف بالإعلام بمقر أمن ولاية البويرة، السيد محفوظ النذير، ما تناولته الصحافة المكتوبة، أمس، بشأن المحاولة الانتحارية المزعومة التي كانت تستهدف مقرات أمن ولاية البويرة، مؤكدا في حديثه لـ”النهار الجديد” أنه وبناء على ما أسفرت عليه نتائج التحقيقات الأخيرة حول قضية المجندة المزعومة “صابرينة”، والتي جاء ذكر اسمها على لسان الإرهابي “ب.ت”، خلال اتصاله بالرقم 17، تاركا رسالة تهديد تلقتها قاعة الإرسال بأمن الولاية، جاء في فحواها “العملية الإنتحارية القادمة ستقودها امرأة اسمها صابرين، التي سميناها صابرة”، ليتبيّن أن صابرينة صاحبة 21 من العمر، والقاطنة بالأخضرية، لا علاقة لها بالمحاولة الإنتحارية، حيث أن الإرهابي “ب.ت” ذكر اسمها في المكالمة الهاتفية قصد توريطها وبدافع الانتقام الشخصي منها لأسباب ذاتية، أرجعتها مصادر أمنية لعلاقة عاطفية تربطه بها، ليتم الإفراج عنها رفقة فتاة أخرى تحمل نفس اسمها، كانت قد باعتها شريحة هاتفها النقال.
من جهتها،  لم تدل مصالح الأمن بأي معلومات حول هوية الفتاة لحساسية الموقف. وحسب ذات المصادر، فإن الإرهابي “ب.ت”، يبقى رهن الحبس الإحتياطي، وهو إرهابي سبق وأن ألقي عليه القبض عام 1996 بأعالي جبال الأخضرية وحكم عليه بـ15 سنة سجنا نافذا بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية وصنع القنابل وتخريب أملاك الدولية، وأطلق سراحه وفقا لقانون المصالحة الوطنية عام 2006، ليلتحق مجددا بالجماعات الإرهابية ويصبح أحد المكلفين بصنع المتفجرات وأحد أعضاء شبكات الدعم والإسناد بالمنطقة، ليلقى عليه القبض مرة أخرى في جويلية 2007، ليستفيد بعدها من البراءة، إلى غاية إلقاء القبض عليه من طرف مصالح الأمن بعد  6 ساعات من تلقيها المكالمة الهاتفية التي قام بإرسالها، والتي خلقت حالة استنفار قصوى لدى مصالح الأمن التي قامت بجهود حثيثة من خلال عملية البحث والتحري، بدءا بتحصين مقرات الشرطة، سيما الواقعة بمنطقتي الأخضرية والقادرية، لقربها من تيزي وزو.
وبالتعاون مع المدير التقني للهاتف النقال، الذي تمكن من فك رموز القضية، بعد إمداده بكل الأرقام التي كان يتواصل معها صاحب التهديد ليتبين أنهما لفتتاتين تسكنان الأخضرية، ليتم القبض على إحداهما التي صرحت بأنها باعت الشريحة لفتاة أخرى بنفس المدينة، لها نفس اسم المرشحة لتنفيذ العملية، ليتم القبض عليها، لتعترف بهوية المتصل الذي كانت تربطه بها علاقة حميمية، ليتم القبض عليه مباشرة في حدود الساعة الثانية صباحا قرب مدرسة بورباش بأعالي الأخضرية وفي نفس السياق، نفى المكلف بالإعلام ما صرح به الضابط الذي قاد العملية تلك الليلة بخصوص المعلومات التي تشير إلى أن مدبر العملية الإرهابي “ب.ت” كان ينتظر قرب المدرسة وصول الحزام الناسف من شركاء آخرين لترتديه صابرينة، حيث أكد أن ما نقلته الصحافة عنه خلال الندوة الصحفية التي عقدها في مقر الأمن بالولاية كان سوء فهم؛ لأن الضابط لم يتحدث عن التفجير بالحزام الناسف إلا على سبيل المثال لا التأكيد.
فاطمة الزهراء.م


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة