حنا خاطينا..بوشوارب مسؤول على كل شيء

حنا خاطينا..بوشوارب مسؤول على كل شيء

النهار تنشر تصريحاتهما خلال التحقيق معهما أمام محكمة سيدي امحمد.. بدة ويوسفي:

«الامتيازات التي استفاد منها مركبو السيارات كانت وفق دفتر شروط تم إعداده في 2015»

محجوب بدة: «كنت مكلفا بإعداد دفتر شروط جديد خاص بتركيب السيارات وتم إنهاء مهامي قبل إنهاء المهمة المكلف بها»

نفى وزيرا الصناعة السابقان، بدة محجوب ويوسف يوسفي، أي علاقة لهما بملف تركيب السيارات في الجزائر ومنحهم، أي امتيازات غير قانونية لرجال الأعمال من أصحاب هذه المصانع، مؤكدين خلال التحقيق معهما بأن كل الملفات تم دراستها والترخيص لها بالعمل ومنحها الامتيازات خلال الفترة التي شغل فيها الوزير الأسبق عبد السلام بوشوارب وزيرا للصناعة، وذلك خلال الفترة الممتدة مابين ماي 2014 وجوان 2017.

وحسب ما أسرّته مصادر قضائية على صلة بالتحقيق مع عضوي الحكومة السابقين، الذي تم مباشرته على مستوى محكمة سيدي امحمد بعد التحقيق الابتدائي الذي أنجزته مصالح الضبطية القضائية التابعة للدرك الوطني لباب جديد، أن الوزير السابق للصناعة بدة محجوب، الذي بقي في منصبه حوالي ثلاثة أشهر خلال حكومة الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون، أكد أن أغلب الملفات والمصانع كانت قد دخلت حيز الخدمة واستفادت من كل الامتيازات والإعفاءات من قبل الوكالة الوطنية لتطوير الاستمثار «أندي» أو القروض البنكية أو العقارات الموجهة لإنجاز هذه الاستثمارات. وأضاف ذات المصدر، بأن بدة محجوب قد قال إنه أثناء ممارسته لمهامه قد باشر بتعليمات من الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون في إعداد دفتر شروط جديد خاص بتركيب السيارات، فضلا عن مباشرة إجراءات لاعتماد شروط جديدة للاستثمار في هذا المجال في إطار لجنة وزارية مشتركة، غير أنه تم إنهاء مهامه قبل إنهاء المهمة المكلف بها. وفي ذات السياق، أكد مصدر»النهار»، بأن يوسف يوسفي وزير الصناعة السابق، قد ذهب إلى نفس التصريحات التي أدلى بها سابقه، أين أكد بأنه عند فترة استوزاره لوزارة الصناعة كانت كل المصانع عملية واستفادت أيضا من كل المزايا، أين قال حسب ذات المصدر إنه لم يشرف على منح أي امتياز مالي أو عقاري لصالح أي من هذه المصانع، التي اخذت اعتمادات والتراخيص باعتماد دفتر شروط أنجز في 2015.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة