حنـــــــاشي يطالب الطاقم الفني بتفسير أسباب الهزيمة

حنـــــــاشي يطالب الطاقم الفني بتفسير أسباب الهزيمة

علمت ''النهار'' من مصادرها الخاصة، أن الرئيس القبائلي وبعد العودة للفندق في الأمسية

 

طلب مواجهة غيغر على انفراد للتباحث عن أسباب الهزيمة، بما أن الفريق خسر بسبب خيارته الفنية التي لم تكن صائبة هذه المرة، وقد دام الإجتماع طويلا حسب مصدرنا الذي قال أنهما ضحيا بمقابلة الأهلي مع الترجي التي كانت مهمة بالنسبة إليهما من أجل الحديث عن مصير الفريق.

 حناشي منعه من مشاهدة مباراة الأهلي أمام الترجي

ورغم أن المدرب ألان غيغر ومساعده بوهلال طلبا من الرئيس حناشي تأجيل اللقاء إلى وقت لاحق، بما أن طلب الرئيس تزامن مع لقاء نصف النهائي الثاني من ذات المنافسة، والذي جمع بين الأهلي المصري والترجي التونسي في القاهرة، إلا أن الرئيس القبائلي أصر على طلبه وأمرهما بالتركيز على المنافس الكونغولي الذي سيواجهه في لقاء العودة في تيزي وزو، والمطالب بالفوز عليه بهدفين نظيفين إذا ما أراد التأهل إلى النهائي، بدل متابعة لقاء الأهلي والترجي الذي لا يعنيه كثيرا بما أن القبائل لم يضمن التأهل إلى النهائي بعد، وقال حناشي لمدربه أن الوقت لازال مبكرا عن معاينة الطرف الآخر ما دام هناك لقاء ثانٍ سيجري في تونس، بعدها ستتضح الأمور بشأن منشطي نهائي كأس رابطة الأبطال لهذه السنة.

غيغر وبوهلال مطالبان بتصحيح الأخطاء

سيكون الطاقم الفني لشبيبة القبائل، ممثلاً في المدرب الرئيسي آلان غيغر ومساعده كمال بوهلال، أمام ضرورة تصحيح الأخطاء المرتكبة في لوبومباتشي قبل لقاء العودة المرتقب في تيزي وزو بعد أقل من خمسة عشر يوما من الآن، والأكيد أن مهمة الرجلين ستكون صعبة إذا ما علمنا أن الفريق لن يكون مكتمل التعداد أثناء التحضير لهذا اللقاء المصيري، لأن اللاعبين الدوليين سيلتحقون بالفريق الوطني المحلي والأولمبي، ويتعلق الأمر بستة من لاعبيه، وهو ما سيؤثر من دون شك على عمل الطاقم الفني للشبيبة.  

على صعيد آخر احتلت الشبيبة المركز الـ 83 عالميا في آخر تصنيف.

جدد استغرابه من إخراج العرفي

حناشي: ”مازيمبي فريق في متناولنا لو لعبوا بنزاهة”

قال الرئيس القبائلي في نهاية اللقاء أنه لم يفهم شيئا في تغييرات المدرب، حيث قال في هذا الصدد: ”في الحقيقة كان يجب أن يحافظ على النتيجة لكنه واصل فتح اللعب رغم أنهم لعبوا بطريقة جيدة خاصة من الناحية التكتيكية، ولهذا السبب كانت لهم الأفضلية في نيل الكرات، وإضافة إلى كل هذا فإن الكارثة التي قام بها هو إدخاله لتجار في مكان رماش الذي كان الأحسن على الإطلاق على الجهة اليمنى”.

وعن لقاء العودة في تيزي وزو بعد أقل من أسبوعين، قال الرئيس حناشي أن فريقه سيعمل كل ما بوسعه من أجل تحقيق الفوز والتأهل إلى النهائي، وقال أنه سيعامل الكونغوليين بالمثل، خاصة أنهم مارسوا جميع أنواع الضغط على فريقه، كما اتهم حكم اللقاء بالإنحياز إلى أصحاب الأرض، وفي هذا الصدد قال الرئيس القبائلي أن فريقه مستعد لفعل المستحيل من أجل إهداء التأهل لأنصاره.

وقبل أن ينهي الرئيس حديثه، أجابنا عن سؤال فيما يخص مردود المنافس ومستواه، حيث قال عنه أنه فريق جيد لكنه ليس أفضل من الشبيبة، وأضاف أنه فريقه كان بإمكانه أن يطيح به لو لعب الكونغوليون بنزاهة ولم يساعدهم الحكم الذي حمله مسؤولية الهزيمة، ضاربا الموعد في لقاء العودة الذي سيجري في تيزي وزو.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة