خالتي بوعلام: ''الماتش مبيوع والفراعنة لم يتفوقوا علينا باللعب المحنّك لشراء ذمّة الحكم''

خالتي بوعلام: ''الماتش مبيوع والفراعنة لم يتفوقوا علينا باللعب  المحنّك لشراء ذمّة الحكم''

فيما أعلن الشارع الجزائري مساندته

 المطلقة لرجال  المنتخب الوطني، بعد الهزيمة التي دبرها الحكم البينيني  بتواطئ من الإدارة الفنية للمنتخب المصري، أكدت الممثلة القديرة فريدة كريم، الشهيرة بشخصية ”خالتي بوعلام”، أن هزيمة الخضر ليست نهاية العالم، وأن الفراعنة لم يتفوقوا علينا باللعب  المحنك، وإنما بالمناورات وبطريقة غير شرعية، معتبرة أن ”الماتش كان مبيوع” على حد قولها.

دعت نجمة حلقات ”الجمعي فاميلي” فريدة كريم، الجمهور الرياضي إلى التحلي بالنفس الطويل  واستيعاب ما حدث و مناصرة رفقاء شاوشي إلى آخر المطاف، سواء في حالة الربح أو الخسارة، مؤكدة أن الفراعنة لم ينتصروا علينا، وأنهم في قرارة أنفسهم يدركون مدى قوة رجال سعدان، الذين امتطوا فيلة الكوديفوار الذي يعتبر أقوى  منتخب في هذه الدورة، ونجحوا في الدخول المربع الذهبي للتصفيات ومنها إلى النصف النهائي.

وقالت خالتي بوعلام التي تابعت وشجعت الخضر من منزلها، أن الجزائر اكتسبت فريقا قويا جدا، سيشرف  كل العرب في مونديال 2010، مؤكدة في سياق ذي صلة: ”من يفوز على منتخب كوديفوار ويقدم مقابلة بذلك المستوى لا ينهزم برباعية، بالتالي هناك  معطيات وحرب  عصابات  خاضها الفريق الفني المصري للحصول  على هذه النتيجة، للثأر من خروجهم من تصفيات مونديال 2010، بتسديدة عنتر يحيى الشهيرة في أم درمان.

وانتقدت  المتحدثة طريقة أداء الحكم البينيني الذي أدار دفة المقابلة بالقول:” لست محللة رياضية من الدرجة الأولى، ولكن أي متابع للمقابلة يدرك بسرعة أن عدد البطاقات الحمراء التي أخرجها هذا الحكم المعتوه، جاءت لتصب في مصلحة الفريق المصري،و وكان الواضح أن الهدف منها هو شل نقاط قوة  المنتخب الوطني الكامنة في حليش بلحاج وشاوشي، كما أن ضربة الجزاء لم تكن  شرعية ومع ذلك تم إحتسابها.”

واختتمت خالتي بوعلام كلامها، بالتأكيد أن المصريين في قرارة أنفسهم يدكون أنهم مروا إلى النهائي بطرق ملتوية، وأنهم ما كانوا  ليفوزوا علينا لو لعبنا بنفس العدد، إنما نحن -تضيف فريدة كريم- سنفتخر دائما بأننا نمتلك فريقا بهذه القوة وهذه الروح الجماعية التي انعكست على كل الجزائريين.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة