خانته في الحلم فقتلها في الحقيقة انتقاما لشرفه

خانته في الحلم فقتلها في الحقيقة انتقاما لشرفه

استفاق أهالي الحي على جريمة بشعة هزت وجدان الناس وأثارت دهشتهم وسخطهم

، وذلك عندما أقدم “ف ” على ذبح زوجته أم أطفاله “ن” بطريقة جنونية، الزوجة  كانت تعيش بسعادة واستقرار، أحبته بإخلاص وساعدته على الحياة الفاضلة.

عاد “ف” في مساء يوم شديد الحر إلى البيت منهك القوى، بعد يوم عمل شاق ليجد زوجته “ن”  قد أعدت له طعام العشاء، بعد العشاء تسامرا حتى ساعة متأخرة من الليل. وتوجها معا إلى غرفة النوم.

تقلب “ف” كثيرا في نومه ونام نوما عميقا ليستيقظ في الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم الموالي ويتجه مسرعا إلى المطبخ ..ليحمل سكينا ويهجم بها على زوجته بضربات قاتلة .. وكان يزداد وحشية كلما رأى الدماء تتناثر في أرجاء الغرفة، كان يتلذذ على صراخها، لم يتركها إلا  وهي جثة هامدة تاركة وراءها ألف سؤال وسؤال ..وفي عينيها تسأله بحيرة عن سبب قتلها ..سبب جرمها..وماذا اقترفت ليقتلها.

هرع أبنائها الستة؛ بعد أن استيقظوا من نومهم على صوت أمهم وهي تستغيث ليجدوها جثة هامدة بلا حراك ..تسمر الأبناء مذهولين مذعورين من هول ما رأت أعينهم، لا يبدون أي حركة وكأن أجسادهم قتلت من هول الصدمة.

التحقيقات تبين بأن الضحية تتمتع بسمعة طيبة طاهرة نقية، فهي نعمّ الزوجة ونعّم الأم ..واتضح من اعترافات الزوج القاتل بأن دوافع الجريمة “حلم ” .. فهو فقط حلم أنه  رآها  تخونه مع رجل آخر” فقتلها في حلمه”، وقتلها انتقاما لرجولته وشرفه عندما استيقظ!؟


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة