خرّيجو المدارس العليا على رأس قوائم الأساتذة الاحتياطيين

خرّيجو المدارس العليا على رأس قوائم الأساتذة الاحتياطيين

بعد تسجيل فائض في العدد المسجّل على مستوى المديريات

 فتح الأرضية الرقمية مجدّدا غدا الأربعاء إلى غاية 24 من ذات الشهر

سجّلت وزارة التربية الوطنية فائضا في عدد الأساتذة خرّيجي المدارس العليا، الأمر الذي أجبرها على إدماجهم ضمن القوائم الاحتياطية وإعطائهم أولوية في التوظيف.

بعد قرارها فتح الأرضية الرقمية من جديد بداية من الغد، عقب تسجيل نقص في عدد الأساتذة بالأطوار التعليمية الثلاث.

وقد رهنت وزارة التربية الوطنية مستقبل بعض الأساتذة الذين يطمحون إلى العمل في القطاع، وهذا بعدما أعلنت عن وجود فائض في خرّيجي المدارس.

الأمر الذي استدعى الوصاية إلى إدراجهم ضمن القائمة الاحتياطية، مع إعطاء الأولوية لهم في التوظيف، حيث سيتمّ استدعاؤهم لتدارك العجز بالمناصب الشّاغرة التي تعرفها بعض المؤسسات التربوية.

وعند انتهاء خرّيجي المدارس العليا للأساتذة، يتم الانتقال إلى الأساتذة الاحتياطيين الذين شاركوا في المسابقة الأخيرة.

وفي هذا الصدد، أعلنت وزارة التربية الوطنية، بأنّه سيتمّ فتح الأرضية الرقمية، بداية من الغد الأربعاء إلى غاية الأحد المقبل المصادف لـ24 من ذات الشهر، ليتسنّى للأساتذة التوجّه لمناصبهم الجديدة وسدّ ثغرة المناصب الشّاغرة.

كما أعلنت الوزارة، بأنّ الإعلان عن النتائج، سيكون يوم الإثنين 25 سبتمبر، بالنسبة للمقبولين، بينما سيكون سحب الاستدعاء لهؤلاء من مديريات التربية للولايات التي تم فيها إجراء المسابقة، والالتحاق يوم الخميس 28 سبتمبر 2017، بالولاية التي تمّ القبول فيها.

للإشارة، فقد قامت وزارة التربية الوطنية بمعيّة عدد من مديري التربية، بدراسة شاملة قام بها مفتّشو المواد الذين أجروا زيارات لكلّ المؤسسات التربوية لإحصاء عدد المناصب الشّاغرة.

الأمر الذي ساعد الوزارة على معرفة العدد وقيامها بفتح الأرضية الرقيمية للمرّة الثالثة، بعد مسابقة التوظيف.

وكانت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، قد أكّدت في آخر ندوة صحفية نشّطتها، بأنّ القوائم الاحتياطية الخاصّة بمسابقة التوظيف التي أجريت، جوان الماضي، سيتم العمل بها واستغلالها، إلى غاية انتهاء سنة 2018.

وعند الانتهاء من جميع المرشّحين سيتم فتح مسابقة توظيف أخرى، يُحدّد تاريخها مستقبلا.

*********************************************************************************

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر موقع “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” على النت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

يحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وفي حال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التفاصيل والتطورات.

يعمل “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، تحديثها ومتابعتها الدقيقة والشاملة.

يسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع “النهار أون لاين” الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة